الامهات تطالب الأمم المتحدة التحرك لانقاذ المختطفين بعد وفاة مختطف في سجون الحوثي بالسل

طالبت رابطة أمهات المختطفين بمحافظة تعز اليوم الأمم المتحدة ومبعوثها الخاص الى اليمن”مارتن غريفيث” بالضغط على مليشيات الحوثي الانقلابية لإنقاذ حياة المختطفين المرضى في سجون المليشيات في محافظة ذماى

مستنكرة وفاة المختطف في سجون المليشيات الحوثية بمحافظة ذمار “هلال الجرافي” الذي توفى قبل أيام متأثرا بمرض السل الذي اصيب به في سجن كلية المجتمع نتيجة الأهمام

وأوضحت الرابطة في بيان صدر عن الوقفة الاحتجاجية التي نفذتها أمام مبنى محافظة تعز اليوم أن (17) مختطف من أبناء تعز أصيبوا بمرض السل جراء تعرضهم للإهمال الصحي المتعمد بحقهم.

داعية الصليب الأحمر الدولي لزيارة سجن كلية المجتمع بذمار، وانقاذ المختطفين بالإجراءات الطبية العاجلة لمواجهة مرض السل، ومواجهة إنتشاره فهو من الأمراض المعدية والقاتلة.

وأشار البيان بأن الحالة الصحية لمختطفين آخرين تدهورت داخل سجن كلية المجتمع بذمار، نتيجة انتشار “مرض السل” داخل المعتقا مستنكرة تجاهل المليشيات الحوثية لتدهور الوضع الصحي للمختطفين في سجونها و تعمدها ذلك بعد رفضها القيام بأي إجراءات طبية متخصصة.

وناشدت الأمهات في بيانها المجتمع الدولي واليمنيين تكثيف جهودهم وضغوطهم لإطلاق سراح المختطفين والمخفيين قسراً دون قيد أو شرط، محملا جماعة الحوثي المسلحة حياة وسلامة جميع المختطفين والمخفيين قسراً.

مشيرةالى أنها تتابع بخوف وقلق شديدين وفاة أبنائها المختطفين والمخفيين قسراً بسبب الإهمال الصحي المتعمد، مؤكدة تعرضهم للتعذيب وحرمانهم من حريتهم.

يذكر أن المختطف “أنور الركن” قد توفي في شهر يونيو من العام الماضي بعد اطلاق سراحه بثلاثة أيام، بسبب التعذيب والإهمال الصحي المتعمد، كما توفي المختطف “محمد ثابت” في شهر أكتوبر من العام الماضي أيضاً بعد إطلاق سراحه بشهرين قضاهما بالعناية المركزة.

تابعنا في Google News

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: