الأمم المتحدة: استهداف مستشفيين بمأرب خرق غير مقبول للقانون الإنساني الدولي

الانباء اونلاين – صنعاء

أكد مكتب المنسق المقيم للأمم المتحدة ،ومنسق الشؤون الإنسانية في اليمن أن الهجوم الصاروخي الذي شنته مليشيا الحوثي الانقلابية المدعومة إيرانياً على مستشفى الجفرة والمستشفى السعودي الميداني بمديرية مجزر بمأرب يمثل “خرقاً غير مقبول كلياً للقانون الإنساني الدولي”.

وقال بيان صادر عنه اليوم إن التقارير الأولية تشير إلى تعرض مستشفى الجفرة والمستشفى الميداني السعودي بمديرية مجزر في مأرب لضربات أدت إلى توقف الخدمات الطبية عن 15000 شخص ، الكثير منهم من النازحين.

مبينا أن المرفقين تعرضا إلى أضرار بالغة شملت أقسام العناية المركزة والعلاج الطبيعي والرقود والصيدلية في مستشفى الجفرة، الذي يعدّ المستشفى الرئيسي في المنطقة، كما تعرض المشفى السعودي الميداني، لأضرار هيكلية إضافة إلى إصابة أحد المسعفين، ما أدى إلى إغلاق المشفيين لسلامة العاملين والمرضى.

وأوضح البيان الاممي إلى أن تصاعد القتال مؤخراً أدى إلى نزوح ما يصل إلى 4673 أسرة من محافظة صنعاء والجوف ومأرب العديد منهم فروا من مناطق المواجهات الأمامية وأجبروا على النزوح للمرة الثانية واستنفذت مواردهم.

مشيراً إلى أن المنظمات الإنسانية سارعت لتقديم المواد الطارئة من غذاء ومواد نظافة وأدوات الإيواء والمواد الأخرى الضرورية لنحو 1884 أسرة إضافة إلى توفير الخدمات المنقذة للأرواح من مياه وصرف صحي ونظافة وخدمات صحية وتغذوية وحماية اجتماعية.

من جهتها قالت منسق الشؤون الإنسانية في اليمن ليز غراندي  أنه “من المروع أن تتعرض مرافق يعتمد عليها آلاف من الأشخاص للبقاء على قيد الحياة لمثل هذه الأضرار الجسيمة”.

لافتة الى أن القطاع الصحي تعرض لضربات شديدة خلال هذه الحرب، ومن أولياتهم الحدّ من وقوع المزيد من هذه الأضرار والمساعدة في إعادة البناء.

 

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: