تقرير إقتصادي يوضح أسباب تعافي الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية

الانباء اونلاين – متابعات

اوضح تقرير اقتصادي صادر عن مركز الدراسات والإعلام الاقتصادي ،تحسن سعر الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية، في شهر أبريل الماضي..مرجعا سبب ذلك الى مجموعة من السياسات والقرارات المتعلقة بالسياسات النقدية التي اتخذها البنك المركزي في عدن مؤخرا

وجاء في التقرير الذي حمل عنوان “مؤشر الاقتصاد اليمني لشهر أبريل 2019م” ان الاجراءات التي اتخذتها قيادة البنك المركزي بعدن عملت على تهدئة حالة المضاربة على الدولار وخفض حدة الشراء من السوق السوداء”.

وأضاف ” ان  جملة من القرارات والإجراءات التي اتخذها البنك المركزي في عدن، في سبيل التعافي الاقتصادي، وكان لها أثرها في تحسن سعر صرف الريال مقابل العملات الأجنبية، لكنه أكد أن استمرار الانقسام وإجراءات الحوثيين المعاكسة لإجراءات البنك المركزي في عدن، السبب الرئيسي في تراجع سعر صرف العملة الوطنية في شهر مايو الجاري.

مستدركا بالقول بان التحسن في سعر الصرف، لم ينعكس على أسعار السلع الأساسية، والتي “حافظت على مستواها المرتفع بل تحرك مؤشرها نحو الزيادة بدلا من أن يتجه إلى الأسفل” و ذلك نتيجة لعدة عوامل ، ساهمت في استمرار تصاعد اسعار السلع الاساسية رغم تحسن سعر الصرف.

وأشار التقرير إلى “حالة الانقسام في الإدارة الحكومية للشأن الاقتصادي وعدم سريان القرارات الاقتصادية التي أصدرها البنك المركزي فيما يتعلق بالسياسة النقدية على مناطق سيطرة جماعة الحوثي في المحافظات الشمالية والغربية وهي مناطق الثقل السكاني والاقتصادي”. مؤكداً أن الانقسام أحد العوامل في استمرار اسعار السلع في التصاعد.

وتابع : رفض الحوثيون تعامل البنوك التجارية والإسلامية في مناطق سيطرتهم، مع التسهيلات والخدمات التي أعلنها البنك المركزي من أجل استقرار السلع الأساسية، ومنع البنك المركزي في صنعاء البنوك الخاصة من فتح الاعتمادات المستندية والتعامل مع بنك عدن من أجل استيراد السلع الأساسية، “وهو الامر الذي يفسر التراجع في سعر الريال اليمني خلال شهر مايو الجاري” وفق تقرير مركز الإعلام الاقتصادي.

وتطرق التقرير الى أسعار المشتقات النفطية (بترول ، ديزل ، غاز منزلي) ونوه الى انها شهدت ارتفاعا خلال شهر ابريل 2019 في المحافظات (صنعاء، عدن، تعز، مأرب، الحديدة، حضرموت) حيث سجلت متوسط ارتفاع بلغ 1 % مقارنة بشهر مارس 2019 ،فيما سجلت ارتفاعا بنسبة 145 % مقارنة بما قبل الازمة يناير 2019م.

لافتا الى ان أسعار المشتقات النفطية سجلت أعلى نسبة ارتفاع لها في العاصمة المؤقتة عدن  خلال شهر ابريل بمتوسط ارتفاع بلغ 3 % مقارنة بشهر مارس 2019 ، تلتها العاصمة صنعاء ومحافظة تعز ومحافظة الحديدة حيث سجلت كل محافظة متوسط ارتفاع بلغ 1% خلال شهر ابريل 2019م مقارنة بشهر مارس من العام نفسه.

فيما شهدت محافظتي حضرموت ومأرب، (شرق اليمن) حالة الاستقرار  في أسعار المشتقات النفطية خلال شهر ابريل 2019م مقارنة بـ مارس 2019م.

وأشار التقرير إلى تحسن خدمة الكهرباء في المناطق الخاضعة للحكومة، واستمرارها في مناطق أخرى، واستمرار الاوضاع الاقتصادية في التدهور وحاجة المواطنين للمساعدات العاجلة والخدمات الطبية والصحية، إضافة إلى توفير المياه الصحية والتي ارتفعت أسعارها في تعز خصوصاً والعاصمة صنعاء.

 

تابعنا في Google News

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: