لهذه الأسباب : جامعة العلوم والتكنولوجيا لا تعترف بالشهادات الصادرة عن فروعها في هذه المحافظات (بيان)

الانباء اونلاين  – المسند للدراسات والإعلام :

أعلنت جامعة العلوم والتكنولوجيا انها غير معنية بكافة الإجراءات العملية والتعليمية التي تتم في فروعها في محافظات (إب – الحديدة – تعز “الحوبان”) اعتباراً من العام الجامعي الجاري 2020-2021م

وأوضحت الجامعة في بيان صدر عنها اليوم أنها غير مسؤولة ولا تعترف بأي إجراءات العملية التعليمية او نتائج  صادرة عن تلك الفروع ، بما في ذلك الشهادات نظراً لاستمرارية الاستيلاء على تلك الفروع – من قبل السلطات الحالية  في صنعاء بصورة غير شرعية ومخالفة لكافة الأحكام والإجراءات القانونية  المنصوص عليها في قانون الشركات وتشريعات التعليم العالي والبحث العلمي النافذ وغيرها من القوانين ذات العلاقة،

مؤكدة  إن  إدارة فروع الجامعة في المحافظات المذكورة لا زالت في سجن تلك السلطات ، ومن ثم لن تتمكن من الإشراف  والمتابعة على سير العملية التعليمية في تلك الفروع وفقاً للمعايير والمتطلبات التعليمية والقانونية والمهنية ذات العلاقة ..

وأضاف البيان : ونظراً لما تمارسه العناصر التي استولت  على الجامعة حالياً من اساليب وإجراءات ارتجالية وعشوائية وفقاً لمصالحها واجتهاداتها التي لا تستند الى معايير ولا منهجية تعليمية معتبرة  بل أنها تسند مهام تعليمية واكاديمية الى عناصر غير مؤهله ولا متخصصة وهو ما يضر بصورة كبيرة بالعملية التعليمية في الجامعة، وتهدم كلما تم بناءه من قواعد وإجراءات ومعايير ولوائح وأنظمة تعليمية راقية، تم الاعتراف بها والإشادة بمهنيتها من قبل مؤسسات علمية وتعليمية إقليمية ودولية،

وأشارت الجامعة الى انها تخلي بهذا الاعلان مسؤوليتها عن كافة إجراءات ونتائج العملية التعليمية التي تتم في تلك الفروع  وما يترتب عليها أو يتعلق بها ابتداء من الفترة المشار إليها أعلاه وذلك أمام الطلاب وأولياء أمورهم وأمام كافة الجهات الرسمية والعلمية والتعليمية والأكاديمية في الداخل والخارج وأية جهات أخرى ذات علاقة.

تواصل مليشيات الحوثي السلالية منذ انقلابها على السلطة الشرعية في سبتمبر 2014م ، تجريف العملية التعليمية والاكاديمية في المدارس والجامعات والمؤسسات التعليمية المختلفة التي تقع في المناطق غير المحررة ، وتحاول السلالة الهاشمية فرض قواعد علمية جديدة مبنية على أسس طائفية ومذهبية وعرقية ونشر الأفكار الظلامية والتضيق على المؤسسات التعليمية والأكاديمية في مناطق نفوذها ..

ومع استمرار  الممارسات القمعية والطائفية التي تمارسها المليشيات الهاشمية في المناطق التي لاتزال تحت سيطرتها ، تواصل النخب الثقافية والمؤسسات التعليمية والاكاديمية رفض ومقاومة هذه الأفكار الظلامية والتصرفات الطائفية ، وذلك بالتزامن مع المعارك الضارية التي يخوضها ابطال الجيش الوطني والمقاومة الشعبية ورجال القبائل في مختلف الجبهات المشتعلة ، والمعارك التي يخوضها الشرفاء على مختلف الأصعدة والملفات السياسية والإعلامية ضد هذه الجماعة السلالية ..

وضمن الإجراءات العقابية ضد المؤسسات التعليمية والثقافة الشعبية والهوية الوطنية والعامة للشعب اليمني ، عمدت مليشيات التخلف والدمار الحوثية إلى الاستيلاء على أكبر وأشهر مؤسسة تعليمية أهلية في الجمهورية اليمنية ، اخرها استيلاء الجماعة السلالية على جامعة العلوم والتكنولوجيا في العاصمة صنعاء وفروعها في المحافظات (إب – الحديدة – تعز “الحوبان”) بصورة فجة تنم عن التخلف والاستهداف الممنهج لكل ماله صلة بالهوية الوطنية اليمنية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: