مقتل 143 من شريحة”المهمشين”جندتهم مليشيات الحوثي في الحديدة

الأنباء أونلاين -متابعات:

كشفت مصادر محلية في الحديدة، غربي اليمن، عن مقتل 143 عنصراً من شريحة المهمشين من أصل 2200  جندتهم ميليشيات الحوثي وزجت بهم إلى جبهات القتال خلال الأشهر الثلاثة الماضية.

وأوضحت المصادر أن المليشيات الحوثية تمكنت من تجنيد 2200 فرد من المهمشين  بينهم 400 طفل في محافظة الحديدة وحدها.

ونقل موقع “نيوزيمن” الإخباري المحلي، عن تلك المصادر، أن الحوثيين أرسلوا المجندين إلى معسكرات تدريب سرية بمديريات “برع وباجل واللحية” شرق وجنوب شرق الحديدة، ومن ثم دفعوا بهم إلى جبهات القتال التي صعّدت من وتيرتها خلال شهري يوليو وأغسطس ومطلع سبتمبر الجاري.

كما جمع إفادات من مجندين فارين نجوا بأنفسهم من محارق الحوثيين في الحديدة، وما زالت الميليشيات تلاحقهم وأخذت أفرادًا من أسرهم كرهائن.

وقال (ع، س، ح) “19عاماً” وهو ممن جندتهم المليشيات ويقطن في حي الزهور بمدينة الحديدة: “تم تجنيدنا من قبل من يسمونهم بمشرفي التثقيف القرآني في الحي، بعد إبلاغنا بأن عبد الملك الحوثي وجه بدمجنا في المجتمع، وأنه يجب الاهتمام بنا”.

وأضاف الضحية الذي تمكن من النجاة من بين ضحايا تجنيد الحوثي: “تلقى بعضنا تدريبات على الهجمات البحرية، كما تدربنا على زراعة الألغام والعبوات الناسفة”.

وأوضح أن مختصين يصفهم بالأجانب دربوا مجموعات تتكون من 4 إلى 6 أشخاص على القيام بمهام في البحر الأحمر على زوارق سريعة وزوارق مطاطية وكيفية التعامل مع ناقلات النفط والسفن العملاقة والسيطرة عليها والتعامل مع أجهزة التشغيل والتوجيه والاتصالات فيها.

وكانت إفادة الشاب (ع، س، ح) متطابقة تماماً مع أشخاص آخرين من المهمشين الذين جندهم الحوثي  ممن تلقوا تدريبات قتالية في بحر السر في اللحية وكذا في معسكرات محمية برع.

تابعنا في Google News

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: