من موسكو إلى أبوظبي ثم مسقط : هل ينجح غريفيث في إنقاذ إتفاق السويد ؟

الانباء اونلاين – متابعات

يواصل مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث جولته الدولية التي بدأها من موسكو ثم أبوظبي وصولاً إلى مسقط في مهمة لانعاش المفاوضات السياسية  بين أطراف الأزمة اليمنية وانقاذ اتفاق السويد المنهار في ظل تبادل الاتهامات بين الاطراف الموقعة عليه بالالتفاف على تنفيذ بنوده

حيث التقى المبعوث الاممي اليوم في العاصمة العمانية مسقط  برئيس وفد الحوثيين المفاوض  محمد عبدالسلام،وناقش معه سبل الدفع باتفاق الحديدة ومعالجة العراقيل التي تعترض تنفيذه والملف الاقتصادي.

كما التقى أمس في العاصمة الإماراتية ابو ظبي بوزير الخارجية الإماراتي أنور قرقاش، وبحثا التطورات الراهنة وعلى رأسها استفزازات التي ترتكبها مليشيا الحوثي بشكل متكرر والتي أجهضت اتفاق السويد، وسبل المضي قدماً في الحل السياسي ضمن برنامج أممي واضح

ونقلت وكالة الأنباء الإماراتية “وام”،  عن قرقاش قوله إنَّ التحالف العربي يسعى إلى حل مستدام يعزز الأمن والاستقرار في المنطقة من خلال دولة يمنية قادرة ومؤسسات دستورية راسخة.

وأشار الوزير قرقاش إلى ضرورة تطبيق بنود اتفاق ستوكهولم وإلى أهمية ضغط المجتمع الدولي لتطبيق الالتزامات الواردة في الاتفاق وإدانة الانتهاكات الحوثية الممنهجة في هذه الفترة.

غريفيث علق  في حسابه على “تويتر”، على هذا اللقاء الذي حضرته الوزيرة ريم الهاشمي، وقال انه شهد مناقشة السير قدماً في عملية السلام، والخطوات اللاّزمة لاتفاق ستوكهولم.

زيارات المبعوث الأممي هذه أثارت تساؤلات حول أهميتها ودلالاتها وتوقيتها في ظل تعثر المفاوضات التي تقودها الامم المتحدة في اليمن.

واعتبر مراقبون تلك الزيارات انها تأتي في إطار مساعي غريفيث لحلحلة سياسية لاتفاق السويد المنهار والمنعقد في ديسمبر من العام الماضي بين الحكومة اليمنية الشرعية المدعومة من التحالف العربي وبين جماعة الحوثي الممولة من إيران.

وأوضوا ان المبعوث الأممي يسعى بزيارته الاخيرة الى ابو ظبي تشكيل أرضية مشتركة مع التحالف، يتم من خلالها إلزام الحوثيين على الجنوح نحو السلام والتوقّف عن عديد الانتهاكات التي عطّلت الاتفاق.

مشيرين الى ان مباحثات غريفيث وقرقاش أعادت التأكيد على التزام قيادة التحالف العربي بالسير في مسار السلام، وهو طريقٌ يتزامن مع جهود رادعة لا بد منها في ظل الإرهاب الذي تمارسه مليشيا الحوثي بحق اليمنيين.

تابعنا في Google News

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: