شبيبة : الحوثي أداة تسعى لتجريد اليمن من هويتها العربية وتحويلها الى ولاية إيرانية

الانباء اونلاين – متابعات:

أكد وزير الأوقاف والارشاد محمد عيضة شبيبة، أن مليشيات الحوثي الارهابية، أداة ايرانية تحمل فكر خبيث يسعى لتجريد اليمن من هويته اليمنية والعربية والإسلامية المتجذرة في أعماق التاريخ وتحويله إلى ولاية إيرانية

وقال الوزير شبيبة في تصريح لصحيفة »المدينة» السعودية: إن مليشيات الحوثي امتداد للفكر الإمامي العنصري الذي دمر اليمن أرضًا وإنسانًا طيلة عقود ماضية، وهي الآن تعمل بنفَسٍ طائفي، مستنسخ من التجربة الإيرانية التدميرية فهي أداة لنظام الملالي في خاصرة الوطن العربي، وتدار من مسؤولين إيرانيين ومن حزب الشيطان اللبناني (حزب الله)

مبيناً ان اليمنيين لهم تاريخ من الصراع مع هذا الفكر الخبيث الذي يريد أن يجرد اليمن من هويته اليمنية والعربية والإسلامية المتجذرة في أعماق التاريخ وتحويله إلى ولاية إيرانية

واضاف :لم يعد هذا خافيًا الآن خاصة والكل يرى ويسمع عبر وسائل الإعلام كيف تحاول هذه المليشيات في مناطق سيطرتها فرض فكرها بالقوة، واستنساخ الشعارات والألوان الإيرانية في شوارع المدن، وتحريف التاريخ والنصوص الدينية ولَيِها لَيًا وفق منهجهم وفكرهم الفاسد، وتغيير المناهج والخطباء والمرشدين، وتحويل المسجد إلى ثكنة عسكرية وقاعة استقطاب لصالحها..

واوضح أن الصراع مع مشروع الحوثي العنصري الذي يريد أن يعيد فكرة السيد والعبد، ويسلب حقوق الناس، مستمر حتى يتم القضاء على هذا المشروع الذي يضع اليمن في مؤخرة الركب في هذا العصر.

واعتبر وزير الاوقاف إن قرار تصنيف مليشيات الحوثي منظمة إرهابية هو استحقاق حقيقي لها، وذلك لأعمالهم الإرهابية وجرائمهم وانتهاكاتهم المستمرة بحق اليمنيين، والتدمير لمقدرات ومكتسبات الوطن، في عداء واضح لليمن أرضًا وإنسانًا وحضارة وتاريخًا وهوية.

مشيراً الى ان هذه المليشيات الحوثية قد تجاوزت إرهابها خارج اليمن، من خلال استهدافها للمدنيين والأعيان المدنية في دول الجوار خاصة المملكة العربية السعودية، وتهديدها للمصالح الدولية من خلال استهداف السفن التجارية في البحر الأحمر. وتلغيم البحر ومثله البر وتسببت بأسوأ كارثة إنسانية تعيشها اليمن في الوقت الراهن.

تابعنا في Google News

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: