بن مبارك يدعو لاتخاذ موقف دولي واضح من مليشيات الحوثي وممارساتها العنصرية الانباء اونلاين – متابعات :

الانباء اونلاين – متابعات :

دعا وزير الخارجية وشؤون المغتربين الدكتور أحمد عوض بن مبارك، اليوم، المجتمع الدولي إلى اتخاذ مواقف أخلاقية وسياسية واضحة تجاه مليشيات الحوثي وممارساتها العنصرية بحق أبناء الشعب اليمني

وقال بن مبارك خلال لقائه بنظيره الالماني هايكو ماس اليوم في برلين ان المليشيات الانقلابية مستمرة في حصارها لمدينة تعز وانتهاكها لاتفاق وقف اطلاق النار في الحديدة وتصعيد عدوانها على محافظة مارب ورفع وتيرة استهداف الأعيان المدنية والمناطق السكنية ومخيمات النازحين بالصواريخ الباليستية والتي خلفت حتى الآن مئات القتلى والجرحى من المدنيين

مشددا على ضرورة مراجعة السرديات الخاطئة بشأن الأزمة اليمنية بناء على الوقائع على الأرض والحقائق الواضحة التي تثبت عرقلة مليشيات الحوثي للجهود الدولية لإنهاء الحرب ورفضها للمبادرات الأممية والإقليمية والتسبب في تفاقم الأزمة الإنسانية من خلال

وتحدث بن مبارك عن قضية خزان صافر، وأوضح أن المليشيات الحوثية ما زالت تتعامل بشكل غير مسؤول مع القضية وتستمر في عرقلة وصول الفريق الفني الأممي للخزان لتقييم وضع الخزا

داعيا إلى تظافر الجهود لوضع حد لمماطلة مليشيات الحوثي وتلاعبها بهذا الملف الإنساني والبيئي الهام.

واكد وزير الخارجية انفتاح القيادة السياسية والحكومة اليمنية وتجاوبها مع كافة الجهود الدولية الرامية لإنهاء الحرب وإحلال السلام المستدام ومعالجة التداعيات الإنسانية، وتمسك الحكومة بوقف اطلاق النار الشامل

معتبرا أن وقف اطلاق النار هو أهم إجراء إنساني يجب أن يتخذ فورا ودون تأخير لإنهاء الحرب والانتقال إلى معالجة الملفات الإنسانية والسياسية والاقتصادية.

من جانبه اكد وزير الخارجية الألماني دعم بلاده لمبادرة السلام الاممية بعناصرها الاربعة بما يضمن التوصل الى حل سياسي شامل ينهي الحرب ويحقق السلام والاستقرار في اليمن وان بلاده ستعمل من خلال الاتحاد الأوروبي وبالتنسيق مع الشركاء الدوليين والامم المتحدة للدفع بالعملية السياسية، داعياً إيران الى تغيير دورها بشأن الأزمة اليمنية.

وشدد الوزير الالماني على ضرورة تسهيل عمل المنظمات الاغاثية وازالة القيود التي يضعها الحوثيون، لافتا الى أن المانيا ستعمل خلال المرحلة القادمة بكل امكانياتها لدعم اليمن وعملية السلام.

وكان بن مبارك قد بحث خلال هذا اللقاء العلاقات الثنائية بين اليمن والمانيا وسبل تعزيزها وتطويرها، وجهود وفرص إحلال السلام في اليمن.

وقال : “نعتبر زيارتنا لألمانيا محطة مهمة من محطات جولتنا الأوروبية وواحدة من أهم الزيارات لدول الاتحاد الأوروبي، ونشعر بان لدى أصدقائنا في برلين رغبة صادقة للمساهمة في حل الأزمة اليمنية من خلال الاستمرار في دعم المسار الأممي، وسيكون تكثيف التواصل بين الحكومتين والتعاون بينهما أمر ضروري لتعزيز ودعم وإنجاح هذا التوجه”

تابعنا في Google News

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: