اليونيسف : أكثر من 6 مليون طفل يمني يواجهون خطر الحرمان من التعليم

الانباء اونلاين – متابعات

أكدت “منظمة الأمم المتحدة للطفولة” اليونيسف،  الإثنين، إن أكثر من 6 مليون طفل يمني يواجهون خطر الحرمان من التعليم، مع استمرار النزاع في البلاد لأكثر من ست سنوات

وذكرت المنظمة ، في بيان لها اليوم أن “ما يزيد عن مليوني طفل يمني، من الذكور والإناث، توقفوا عن التعليم بسبب الفقر والنزاع وانعدام الفرص” فيما لايزال نحو أربعة مليون طفل يمني آخرين معرضون لوقف تعليمهم نتيجة  تعطل العملية التعليمية والتوقف عن الدراسة”.

وأوضح البيان أن أكثر من 170 ألف معلم (ثلثا المعلمين باليمن) لم يتقاضوا رواتبهم بصفة منتظمة منذ أكثر من أربع سنوات، جراء النزاع والانقسامات الجغرافية والسياسية، ما دفعهم إلى البحث عن طرق أخرى لإعالة أسرهم.

محذرا من أن “الآثار الناجمة على استمرار النزاع، بالإضافة إلى الهجمة الأخيرة على التعليم المتمثلة في جائحة كورونا، سيكون لهما آثارا مدمرة وطويلة الأمد على العملية التعليمية والسلامة النفسية والبدنية للأطفال والمراهقين في اليمن”.

من جانبه اعتبر ممثل منظمة “اليونيسف” في اليمن فيليب دواميل “أن حصول الأطفال على التعليم ضروري ومهم و يوفر لهم إحساسا بالحياة الطبيعية حتى في ظل أقسى الظروف، ويحميهم من شتى أصناف الاستغلال”.

واوضح دواميل أن النزاع في اليمن قد تسبب بآثار بالغة على كل جوانب حياة الأطفال اليمنيين، مشدداً على ضرورة استمرار الأطفال في مدارسهم لمواصلة تعليمهم  من مستقبلهم ومستقبل اليمن

محذرا من أن “الآثار الناجمة على استمرار النزاع، بالإضافة إلى الهجمة الأخيرة على التعليم المتمثلة في جائحة كورونا، سيكون لهما آثارا مدمرة وطويلة الأمد على العملية التعليمية والسلامة النفسية والبدنية للأطفال والمراهقين في اليمن”

تابعنا في Google News

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: