تقرير يوصي بضغط دولي على الحوثيين لوقف جرائمهم الارهابية بحق المدنيين

الانباء اونلاين – متابعات:

اوصى تقرير مؤشر الارهاب في المنطقة العربية اليوم بضرورة تكثيف الضغوطات الاقليمة والدولية على المليشيات الحوثية الانقلابية في اليمن لوقف جرائمها الارهابية بحق المدنيين في اليمن والمملكة العربية السعودية

وتضمن التقرير الذي اصدرته مؤسسة ماعت للسلام والتنمية وحقوق الإنسان اليوم عدة توصيات موجهة إلى المجتمع الدولي، وإلى الدول العربية المستهدفة بالعمليات الإرهابية، بهدف دحر هذه الظاهرة الإرهابية والحد من تداعياتها السلبية على الدول العربية.

وطالب التقرير من المجتمع الدولي بالضغط على جماعة الحوثيين من اجل وقف هجماتها الإرهابية سواء داخل اليمن أو ناحية الأعيان المدنية في المملكة العربية السعودية مشددا على ضرورة ادراج المسؤولين الإيرانيين المساهمين في تزويد الحوثيين بالأسلحة في قائمة العقوبات الدولية.

وحث الدول العربية الى عمل قاعدة بيانات موحدة للعمليات الإرهابية من أجل تحليل هذه الظاهرة والتصدي لها وتكثيف الجهود الوطنية والدولية المعنية بمكافحة إرهاب التنظيمات الإرهابية في الدول العربية محل الاستعراض، ولا سيما في دولة العراق وسوريا والصومال.

ودعا الى المساهمة في وقف الأعمال الإرهابية والعدائية التي تطال السكان المدنيين وفي مقدمتهم النساء والاطفال في اليمن من خلال العمل على تسوية النزاعات الداخلية القائمة بين القوى السياسية المتناحرة في اليمن وسوريا

بالاضافة الى العمل على تعزيز مبادئ الحوار السلمي من أجل رأب الصدع بين القبائل المتقاتلة في السودان ولا سيما في دارفور، واتخاذ الإجراءات اللازمة التي تضمن عدم الانزلاق إلى حروب أهلية جديدة يكون ضحيتها المدنيين والعسكريين على السواء

وأكد تقرير مؤشر الارهاب في المنطقة العربية، أهمية تعزيز التعاون الاستخباراتي بين الدول العربية والقوى الخارجية على النحو الذي يكفل اتخاذ خطوات استباقية تحد من وقوع الهجمات الإرهابية في الدول محل الاستعراض.

مشيرا الى اهمية فرض رقابة دولية صارمة على حركة انتقال التمويل الدولي المقدم إلى الجماعات الإرهابية على النحو الذي يمكن هذه الجماعات من تنفيذ مخططاتها التخريبية وعلى حركة انتقال الأسلحة والمعدات التي تستخدمها هذه التنظيمات في تنفيذ أعمالها الإرهابية ضد المدنيين والعسكريين في الدول العربية.

تابعنا في Google News

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: