مجلس الشورى يطالب بإدراج مليشيات الحوثي وقيادتها ضمن قوائم الإرهاب

الانباء اونلاين – عدن

طالبت هيئة رئاسة مجلس الشورى اليوم، من المجتمع الدولي بسرعة إدراج مليشيات الحوثي وقيادتها ضمن قوائم الارهاب، وضمان عدم افلاتهم من العقاب.معبرة عن إدانتها لجرائم تفجير المنازل التي تقوم بها المليشيات الانقلابية بحق اليمنيين العزل والتي كان اخرها تفجير منزل المواطن حسين صالح البرماني الحميقاني بمديرية الزاهر آل حميقان محافظة البيضاء.

وقالت هيئة رئاسة مجلس الشورى في بيان لها نشرته وكالة الانباء اليمنية(سبأ) الرسمية اليوم ” ان هذا العمل الإرهابي الذي اقدمت عليه المليشيات الحوثية جريمة ارهابية، وعمل تخريبي لا فرق بينها وبين جرائم داعش والقاعدة، فهو انتقام حاقد وعدوان ممنهج ضد من يخالفها الرأي”.

واضافت “ان هذه الجرائم تشكل مع التدمير الممنهج للقرى بهدف التهجير القسري جرائم حرب، تدخل في إطار سياسية العقاب الجماعي التي تنتهجها مليشيات الحوثي الارهابية والتي تستهدف الحياة والممتلكات

مبينة أن هذه الجريمة الارهابية تضاف الى جرائم لتفجيرات سابقة شملت منازل سياسيين وحقوقيين وصحافيين ونقابيين ومشايخ ومواطنين، في المناطق الواقعة تحت سيطرت المليشيات، والتي وصلت لما يقارب من 1000 منزل وفقاً لإحصائيات منظمات حقوقية”.

واوضح البيان، الى إن هذه الممارسات تنتهك بشكل خطير قواعد القانون الدولي لا سيما اتفاقيات جنيف، و ميثاق روما للمحكمة الجنائية الدولية، وان هذه الجرائم تؤكد أن هذه المليشيات الإرهابية لا ترغب في السلام ولا تؤمن به وهدفها زعزعة الأمن والاستقرار الإقليمي والدولي..معتبراً ان مثل هذه الجرائم تمثل امتداداً للمنهج الارهابي الذي مارسته الإمامة عبر تاريخها من هدم للبيوت وردم للأبار.

ودعت هيئة رئاسة مجلس الشورى، مجلس الأمن الدولي ومنظمات الأمم المتحدة ذات الصلة ومنظمات حقوق الإنسان، والمبعوثين الأممي والأمريكي، العمل بجد وحزم لإيقاف هذه الجرائم الإنسانية بحق المواطنين اليمنيين..

وشددت على ضرورة تحمل المجتمع الدولي لمسؤولياته بوضع حد تجاه هذه الجرائم الممنهجة التي تقوم بها المليشيات الإرهابية ضد المدنيين والأعيان المدنية..مؤكدة، أن السلام في اليمن لا يمكن أن يتحقق وهذه المليشيات مازالت تتمكن من وسائل القتل والتدمير، ومازال هناك من يقدم لها هذه الوسائل دون عقاب.

 

تابعنا في Google News

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: