الأمن الرئاسي التونسي يعتقل عضو البرلمان ياسين العياري

الانباء اونلاين – متابعات

اعتقلت قوات من الأمن الرئاسي التونسية، اليوم الجمعة، عضو البرلمان عن حركة امل وعمل النائب ياسين العياري من أمام منزله بعد أيام من أصدار الرئيس قيس سعيد قرارات قضت بحل الحكومة وتجميد البرلمان ورفع الحصانة عن جميع أعضائه.

ونقلت وسائل اعلام محلية وعربية عن  أفراد من عائلة النائب العياري قولها، إن قوات من الأمن الرئاسي اعتقلت اليوم النائب العياري،  لأسباب غير معلومة ثم نقلته بعد اعتقاله إلى وجهة مجهولة

بينما أوضح محاميه مختار الجماعي، أن “فرقة من الأمن الرئاسي متكونة من 30 شخصا وأسطولا من السيارات طوقوا منزل العياري وأخذوه عنوة إلى وجهة مجهولة”

في حين اعتبرت حركة أمل وعمل” اعتقال النائب العياري انه اختطاف من قبل مجموعة كبيرة وصفتهم بالاعوان  أعوان عرفوا أنفسهم بأنهم “أمن رئاسي دون الاستظهار بوثيقة أو إذن قضائي من طرف مجموعة كبيرة من أعوان عرفوا أنفسهم بأنهم “أمن رئاسي”.

وأوضحت الحركة في منشور على صفحتها في موقع فيسبوك أن العياري اختطف من أمام منزله دون إعلام زوجته عن مكان اخذه وأشارت ان هذه المعلومات هي كل المعطيات المتوفرة لديها حتى الان عن واقعة اختطاف عضوها البرلماني من طرف الامن الرئاسي

داعية كافة وسائل الاعلام الى تلقي المعلومات والاخبار حول هذا الموضوع من الصفحة الرسمية للحركة في موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك.

وبحسب وسائل اعلامية تونسية فإن النائب ياسين العياري وجه خلال اليومين الماضيين انتقادات إلى الرئيس قيس سعيد عقب القرارات الاستثنائية التي اتخذها بموجب الفصل 80 من الدستور معتبراً تلك القرارت  أنها “انقلاب عسكري ألغى الرئيس بموجبها الدستور بتنسيق وتخطيط أجنبي”.

تابعنا في Google News

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: