عقب تسلم مهامه : المبعوث الاممي الجديد يوجه رسالة الى اليمنيين ويوعدهم بهذه الوعود

الانباء اونلاين- متابعات

وعد المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن، “هانس غروندبرغ”، اليمنيين إنه سيبذل كل ما بوسعه للمساهمة في تحقيق سلام دائم وعادل في اليمن وذلك عقب تسلمه مهامه كمبعوث جديد للأمم المتحدة في اليمن بشكل رسمي اليوم الاحد خلفا للمبعوث السابق البريطاني “مارتن غريفيث”.

وقال”غروندبرغ” في أول رسالة يوجهها إلى اليمنيين منذ إعلان تعيينه : “كما يعلم الكثير منكم، صرت محبًا لبلدكم الجميل على مدار العقد الماضي وأشعر نحوه بالاحترام مما زاد من صعوبة متابعة أحداث السنوات السبع الأخيرة”.

وأضاف: “إنني أقبل هذه المسؤولية بوعي كامل لحجم المهمة وتعقيدات الوضع والتحديات التي تنتظرنا”. مؤكدا أنه سببذل كل ما في وسعه للمساهمة في تحقيق سلام دائم وعادل في اليمن”.

وتابع: “سأكون أنا ومكتبي متاحين دائماً للاستماع إلى أولوياتكم وللاسترشاد بتطلعاتكم. سنعمل بلا هوادة سعياً لتحقيق السلام. وسنذكّر جميع المعنيين بمسؤوليتهم المشتركة نحو مستقبل اليمن”.

وعبر عن تطلعه  إلى تفاعلات تتسم بالصراحة، وتشمل الجميع، وتسودها الجدية في المقام الأول، مع النظراء اليمنيين والإقليميين والدوليين.مختتما رسالته بالقول معاً، يمكننا مساعدة اليمن لتغيير المسار نحو حل سلمي لهذا النزاع”.

ويبدأ المبعوث الأممي الجديد إلى اليمن هانس غروندبرغ مهام عمله اليوم، ومن المنتظر أن يحرك الدبلوماسي السويدي فترة من الركود التي طغت على المشهد اليمني منذ رحيل مارتن غريفيث إلى وكالة الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة.

ووفقاً لما نقلته الشرق الأوسط عن إزميني بالا، مديرة الاتصالات بمكتب المبعوث الأممي لليمن، فإن المبعوث سيدلي بإحاطة لمجلس الأمن في العاشر من سبتمبر الجاري، حول مرئياته ومستجدات الوضع.

ويمثل المبعوث الأممي الأمين العام للأمم المتحدة في البلد الذي تُوكل إليه المهمَّة فيه وهو حلقة الوصل الأقرب بين أطراف النزاع والأمم المتحدة ويستخدم الدبلوماسية التي تعد من مستلزمات العمل الذي يقوم به ويحظى بالحماية القانونية من خلال أحكام الميثاق ونصوص قواعد القانون الدولي العام.

وتندرج مهام أي مبعوث للأمم المتحدة في أي بلد  في سياق البحث عن حل متوافق عليه كما نصت قرارات مجلس الأمن وتحركات المبعوث الأممي تتم في إطار التسوية السلمية ومؤطرة بقرارات المجلس ذات الصلة.

بالاضافة الى السعي إلى التقريب بين وجهات النظر دون التدخل في النزاع لصالح طرف أو على حساب طرف آخر وإلا فإن مهمته مآلها الفشل وإذا وقع تجاوز لهذه الصلاحيات فمن حق البلد المعني رفض كل تجاوز لهذه الصلاحيات.

تابعنا في Google News

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: