عاجل : المقاومة التهامية تتوعد المليشيات الحوثية بالثأر لمن أعدمتهم من أبناء تهامة (نص البيان)

الانباء أونلاين – الحديدة:

توعدت المقاومة التهامية في مديرية المراوعة بمحافظة الحديدة اليوم  بالثأر لابناء تهامة التسعة الذي أعدمتهم مليشيات الحوثي الارهابية أمس في صنعاء من بينهم الطفل القاصر عبدالعزيز الاسود و الشيخ /علي بن علي القوزي شيخ مشائخ صليل.

ووجهت المقاومة التهامية في بيان نشرته صفحتها الرسمية في موقع الفيس بوك اليوم الدعوة لكافة احرار تهامة بالنفير العام ضد المليشيات الحوثية الانقلابية المدعومة من ايران وانتهاج خيار المقاومة المسلحة لمقاومة انقلابها الدموي  والاستمرار في دعم ورفد الجبهات بالرجال والاموال حتى القضاء على هذه الشرذمة الباغية والخلاص منها واستعادة الدولة اليمنية المخطوبة

وذكرت التهاميين بجرائم الابادة  الجماعية التي تعرض لها أجدادهم على أيدي  القوات الإمامية الغازية لمدينة الحديدة في العام 1925 الذي قتلت حينها كبار مشائخ قبائل الزرانيق على رأسهم الشيخ عبد القادر الاهدل وما تلتها من إعدامات جماعية طالت آلاف التهاميين الذين نقلهم الاماميين الى سجونهم في حجة  .

وجاء في البيان :يا ابناء تهامة لايخفى عليكم ان اجدادنا تعرضوا إلى الإبادة الجماعية على ايدي أجداد مليشيات الحوثيين إبان فترة الإمامة حيث قتلت عدد من رجال تهامة على رأسهم الشيخ عبد القادر الاهدل منصب الحديدة لتشكيله مجلسا للحكم الذاتي عقب احتلال قوات الغزو الإمامية لمدينة الحديدة في العام 1925 م .

وأضاف : وقتلت القوات الامامية الغازية كبار قبائل الزرانيق الاشاوس بعد احتلالها بيت الفقيه و أعدمت بالسيف و بالسم 800 من أبناء تهامة في سجن نافع ـ حجة وصفت 1500من أبناء الصليل بالزيدية وقتلت احرار اليمن كالثلايا واللقية والعلفي الذي الغت المليشيات اسمه من على مستشفى العلفي بالحديدة فالتاريخ يكرر نفسه اليوم.

وطالبت مقاومة المراوعة التهامية كل من مد يد السلام للمليشيات الحوثية من خلال توقيع اتفاق استوكهولم ، بالعدول عن هذا القرار المغلوط والاعلان بشكل رسمي عن فشله كونه  هو من منح المليشيات الحماية اللازمة للاجهاز على كل من تبقى من خصومها في محافظة الحديدة

و شددت على ضرورة اتخاذ القرار لاستكمال تحرير محافظة الحديدة من سيطرة مليشيات إيران داعية قيادة القوات المشتركة في الساحل الغربي بالتنسيق مع قيادة التحالف العربي لفتح معسكرات التدريب والتجنيد لاسقبال المقاتلين و المتطوعين والاستعداد لخوض معركة الخلاص الوطني لتحرير العاصمة التهامية الحديدة والعاصمة اليمنية صنعاء من هذه المليشيات الكهنوتية .

وفيما يلي نص البيان

بسم الله الرحمن الرحيم

إِلَّا الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَذَكَرُوا اللَّهَ كَثِيرًا وَانْتَصَرُوا مِنْ بَعْدِ مَا ظُلِمُوا وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنْقَلَبٍ يَنْقَلِبُونَ (227) الشعراء

اننا في مقاومة المراوعة التابعة للمقاومة التهامية تابعنا بقلق بالغ نبأ فاجعة اليمن المذبحة الجماعية ل9 من أبناء تهامه وعلى راسهم الطفل القاصر عبدالعزيز الاسود و الشيخ /علي بن علي القوزي شيخ مشائخ صليل، التي ارتكبتها مليشيات الحوثي أمس السبت في مشهد دموي غير مسبوق بحضور كبار قيادات مليشيات ايرلو في صنعاء،.

ان اليوم تعمُ اليمنيين حالةٌ من الحزن والأسى على اعدام 9 تهاميين ووفاة عاشرهم اثر التعذيب داخل السجن و جميعهم ضحايا لإرهاب الحوثيين، بزعم مشاركتهم في قتل الهالك صالح الصماد الذي لقي مصيره المُستحق في غارة جوية لطيران التحالف العربي يوم ال 19 من أبريل 2018م، بمدينة الحديدة، لطي صفحةٍ كانت بصمات المليشيا حاضرةً فيها بتورط قادةٍ بارزين فيها بالحادثة التي وقعت في ذروة صراع الأجنحة في أوساط المليشيا لتصفية رجل السلام الذي لم تروق سياسته للدمويين السلاليين،.

ان جريمة اليوم ليس بغريب علينا تنفيذها من قبل احفاد الفئة الباغية الكهنوتية ان تقدم على فعلها في كل زمان ومكان، وانها جاءت لتذكرنا بمذابح الامس في عهد اجدادهم الائماميين بحق شعب تهامه الأمر الذي يؤكد امتداد نهجهم المتجدد للانتقام من قبل أذيال الإمامة واحفادهم الحوثيين .

يا ابناء تهامة لايخفى عليكم ان اجدادنا تعرضوا إلى الإبادة الجماعية على ايدي أجداد مليشيات الحوثيين إبان فترة الإمامة حيث قتلت عدد من رجال تهامة على رأسهم الشيخ عبد القادر الاهدل منصب الحديدة لتشكيله مجلسا للحكم الذاتي عقب احتلال قوات الغزو الإمامية لمدينة الحديدة في العام 1925 م .

وقتلت كبار قبائل الزرانيق الاشاوس بعد احتلالها بيت الفقيه و أعدمت بالسيف و بالسم 800 من أبناء تهامة في سجن نافع ـ حجة وصفت 1500من أبناء الصليل بالزيدية وقتلت احرار اليمن كالثلايا واللقية والعلفي الذي الغت المليشيات اسمه من على مستشفى العلفي بالحديدة فالتاريخ يكرر نفسه اليوم،

اذ نحن في مقاومة المراوعة نعلن العفو العام وندعو من خلاله كل ابناء تهامة خاصة و اليمن عامة، اخوننا الواقعين تحت بطش المليشيات في مناطق سيطرتها بطريقة او باخرى ، إلى العفو العام وندعو كل اهالينا وشبابنا المغرر بهم والتي تستخدمهم هذه المليشيات وقودا لجبهات الموت للتخلص من التهاميين بشتى الطرق سواء عن طريق الاعدامات او عن طريق محارق الموت في الجبهات وعليهم ان يتفهموا هذا الامر وان يعودوا إلى جادة الصواب، كما نحن مقدرين وضعم ومتفهمين صمتهم المكلوم على كل ما يحدث لابنائهم وابناء جلدتهم هنا وهناك، كونهم واقعين تحت مخالب دموية لعنجهيات سلالية لاتؤمن بالشراكة مع الاخر ولا تكف عن البطش والتعطش .

كما اننا ندعوا كل احرار تهامة واليمن عامة إلى النفير العام ورفد الجبهات بالرجال للتخلص من هذه الشرذمة الباغية والخلاص منها، في الوقت الذي ندعو فيه كل من مد يد السلام إليها في استوكهولم، ان يعدلوا عن قرارهم المغلوط الذي منح المليشيات الحماية للاجهاز على كل من تبقى من خصومها، واعلان فشل اتفاق الحديدة و اتخاذ قرار لاستكمال تحريرها .

واننا في مقاومة المراوعة ندعوا قيادة القوات المشتركة التنسيق مع قيادة التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية وفي القلب منها الشريك البارز في معركة اليمن دولة الامارات العربية المتحدة، وذلك لفتح معسكرات لاسقبال التعبئة العامة، ورفد جبهات القتال استعدادا لمعركة الخلاص الوطني من هذه المليشيات الكهنوتية واستعادة عاصمة تهامة مدينة الحديدة و عاصمة اليمن الكبير صنعاء.

وتتعهد مقاومة المراوعة بأخذ الثأر لكل من طالهم ظلم هذه المليشيات الحوثية الإرهابية .

وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون.

صادر عن مقاومة المراوعة
في 19 / 9 / 2021 م

 

تابعنا في Google News

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: