خطباء ومرشدو مأرب يناقشون تعزيز دورهم في المعركة الوطنية

الانباء اونلاين – مأرب

عقد اليوم في مدينة مأرب لقاء موسع لخطباء المساجد والدعاة والمرشدين في المدينة لمناقشة تعزيز دورهم في دعم ومساندة الجيش والمقاومة في معركته الوطنية ضد المليشيات الحوثية الانقلابية  وتوعية المجتمع بحقيقة فكرها الظلامي  ومخاطره على العقيدة الاسلامية والهوية الوطنية

يهدف اللقاء الذي نظمه مكتب الاوقاف والارشاد بمديرية مدينة مأرب الى تفعيل الخطاب الدعوي في تعزيز الولاء الوطني والمشروع الوطني الجامع ومساندة الشرعية والجيش الوطني والمقاومة الشعبية الذين يدافعون عن الثورة والجمهورية والحرية والكرامة

بالاضافة الى التصدي للمشروع الايراني في اليمن الذي تحمله مليشيا الحوثي الارهابية وشعار الموت الذي تنادي به وهي تجرف اطفال وشباب اليمن في المناطق الواقعة تحت سيطرتها الى محارق الموت لخدمة المشروع الفارسي.

وخلال افتتاح اللقاء أكد وكيل المحافظة عبدالله الباكري على اهمية المسؤولية الكبيرة الملقاة على الخطباء والدعاة في هذه المرحلة الخطيرة التي يمر بها الوطن، في توعية المجتمع وتبصيرهم بمخاطر الفكر الظلالي الحوثي المشوه للدين واستخدامه لتبرير خرافات الاصطفاء والحق الالهي في حكمهم للناس واستباحة دمائهم واموالهم واعراضهم، وتجريف وتحريف الهوية الوطنية لليمنيين واستبدالها بالفارسية.

مشددا على ضرورة بذل الخطباء والمرشدين والدعاة جهدا اكثر لما تتطلبه المرحلة من اجل خلق وعي مجتمعي بمخاطر الفكر الحوثي المنحرف والتضليل الإعلامي الذي تقوم به مليشياته واجهزته المختلفة وكشف خططه واعماله لمحو الهوية اليمنية العربية الاصيلة واستبدالها بالهوية والفكر الفارسي.

واوضح الوكيل الباكري اهمية دور الخطباء في مساندة جهود مقاومة المجتمع لهذه المليشيا بكافة الاشكال الفكرية وتعزيز التلاحم الوطني ومساندة الجيش الوطني والمقاومة الشعبية وابناء القبائل في جبهات القتال ورفدها بالمال والرجال وغيرها، حتى يتم القضاء على مشروع المليشيا السلالية الارهابية والاجندة الايرانية التي تستهدف اليمن والمنطقة.

مشيرا الى أهمية كشف المفاهيم الدينية المغلوطة التي جاءت بها مليشيا الحوثي وفكرها الصفوي والتي تظلل به العامة وقامت بادراجه في المناهج الدراسية مستهدفة تفخيخ عقول الاجيال الصاعدة وتحويلهم الى قنابل ارهابية موقوته.

من جانبه أكد مدير دائرة التوجيه المعنوي العميد أحمد الأشول أن المعركة مع المليشيات الحوثية المدعومة من إيران هي المعركة الفاصلة والحاسمة لأنها معركة عقيدة وهوية ومعركة على الأرض والعرض والكرامة والحرية، ومعركة ضد العداء والحقد على جميع اليمنيين ومشروع الموت والدمار الذي تحمله هذه المليشيا.

داعيا الخطباء والمرشدين للتصدي للحرب الفكرية التي تشنها المليشيات الارهابية المتطرفة وتوعية المجتمع وتنويرهم بخطرها، ودعوة جميع شرائح المجتمع في المساجد والمدارس الى المشاركة الفاعلة كلاً في موقعه ومجاله والدفع بهم الى النفير العام والالتحاق بجبهات الشرف في معركة اليمن المصيرية.

بدوره تحدث مدير مكتب الاوقاف بالمحافظة حسن القبيسي عن دور الخطباء والمرشدين في تعزيز قيم الولاء الوطني وقيم الثورة اليمنية سبتمبر واكتوبر في نفوس النشء والشباب وعامة الناس، وفضح بطلان وزيف عقيدة المليشيا الهدامة، وحث المجتمع للعمل بروح الفريق الواحد لموجة هذه المليشيا على مستوى الجبهات العسكرية والتنويرية الفكرية.

 

تابعنا في Google News

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: