الحوثي يعلق على “التنسيق العلني” بين إيران والإمارات

الانباء اونلاين – متابعات :

علق عضو مايسمى بالمجلس السياسي الأعلى التابع لمليشيات الحوثي الإنقلابية ، محمد علي الحوثي، على بدء التنسيق العلني بين الإمارات وإيران عقب زيارتين رسمية لوفدين عسكريين رفعي المستوى الى طهران خلال الاسبوعين الماضيين.

وقال القيادي الحوثي إن “محاربة إيران في اليمن باتت ورقة محروقة، ومبررا مكشوفا، لا يستطيع العدوان الأمريكي البريطاني السعودي الإماراتي وحلفاؤه استغلالها”.

وأضاف  في تصريح لوكالة الأنباء اليمنية “سبأ” الخاضعة لسيطرة المليشيات في صنعاء أن “وجود التنسيق العلني مع إيران رسالة إماراتية فضحت زيف أهداف العدوان ودجل مبرره لقتل اليمنيين”.

معتبرا ‏”رسالة الإمارات من إيران رسالة إيجابية”، كونها كشفت أن استخدام شعار محاربة إيران في اليمن بات ورقة محروقة”.

وأبدى مصدر في وزارة الخارجية والتعاون الدولي الإماراتية اليوم، ارتياحه لنتائج الاجتماع الدولي المشترك السادس لفرق حرس الحدود والسواحل بين الإمارات والجمهورية الإسلامية الإيرانية الذي عقد في طهران أمس.

وبحسب وكالة الأنباء الرسمية الإماراتية (وام) قال سالم محمد الزعابي مدير إدارة التعاون الأمني الدولي بوزارة الخارجية والتعاون الدولي “إن الاجتماع يأتي استكمالا للقاءات الدورية السابقة للجنة المشتركة بين البلدين والتي تم تشكيلها لبحث مسائل تجاوز الصيادين للحدود البحرية للبلدين وحل مسائل الإفراج عن المخالفين لقواعد الصيد ومكافحة عمليات التهريب ويأتي في سياق حرص الإمارات على شؤون مواطنيها بمن فيهم الصيادون”.

وأبدى “ارتياحه للنتائج التي أسفر عنها الاجتماع الذي اقتصر حسب جدول الأعمال على ما يتصل بشؤون الصيادين المواطنين ووسائل الصيد المملوكة لهم”. مؤكداً “أهمية هذه الاجتماعات في ظل الاحتياجات العملية المتعلقة بالحدود البحرية بين البلدين”.

واستأنفت إيران محادثات حول الأمن البحري أمس الثلاثاء مع الإمارات وذلك في محاولة على ما يبدو لتهدئة التوتر في الخليج رغم أن مسؤولا خليجيا وصف المحادثات بأنها روتينية وفنية، حسب “رويترز”.

وتأتي المحادثات بعد أسابيع من تزايد الخلاف السياسي حولممر مائي استراتيجي جراء خلافات بين طهران وواشنطن الحليف الغربي الرئيسي لدول الخليج التي يعتريها القلق من إيران منذ وقت طويل

وتوقفت المحادثات بين الإمارات وإيران منذ 2013 لكن الإمارات تريد المساعدة في تهدئة الأزمة وحماية سمعتها بوصفها مركزا آمنا للأعمال.

وقالت وكالة الطلبة الإيرانية شبه الرسمية للأنباء “سيعقد الاجتماع المشترك السادس يوم الثلاثاء بين وفد من سبعة أعضاء من خفر السواحل الإماراتي ومسؤولين إيرانيين في طهران”.

ولم تنسب الوكالة تقريرها إلى مصدر وقالت إن الاجتماع سيناقش قضايا الحدود المشتركة والزيارات المتبادلة بين مواطني الدولتين والدخول غير المشروع والاتصالات البحرية.

وقال مسؤول خليجي إن الاجتماع لا يتعلق بالتوتر في المنطقة…مؤكدا لرويترز أن “اجتماع تقني تم التنظيم له منذ وقت طويل لبحث قضايا بحرية روتينية”.

وزادت هجمات على ناقلات سعودية وسفن أخرى قبالة الساحل الإماراتي من التوترات بين الولايات المتحدة وإيران ودول خليجية عربية. وتلقي الولايات المتحدة وحلفاؤهاالعرب باللوم على إيران في وقوع الهجمات لكن طهران تنفي ذلك.

وخففت الإمارات رد فعلها على الهجمات كما قلصت من تواجدها العسكري في اليمن حيث تخوض السعودية حربا بالوكالة ضد إيران.

وقالت إيران من قبل إنها تريد تحسين علاقاتها مع السعودية والإمارات.

وقال مسؤول إيراني طالبا عدم نشر اسمه “تعطي إيران دوما أهمية كبرى لأمن الخليج وتحتاج إلى تعاون جميع دول الخليج”.

المصدر : سبوتنيك

تابعنا في Google News

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: