مجلس الوزراء يناقش تنامي خطر أذرع إيران على الأمن الإقليمي وسلامة الملاحة الدولية

الانباء اونلاين – عدن

اعتبر مجلس الوزراء خلال اجتماعه الذي عقد اليوم الأربعاء، في العاصمة المؤقتة عدن، الهجمات الإرهابية على الأعيان المدنية والمدنيين في الإمارات والسعودية تشير إلى تنامي الخطر الذي باتت تمثله ذراع إيران في اليمن على أمن واستقرار دول الجوار والإقليم والعالم، وسلامة الملاحة الدولية في البحر الأحمر.

وناقش المجلس في اجتماعه التصعيد الخطير لأدوات إيران وهجماتها الإرهابية التي استهدفت المصالح الحيوية في الإمارات والسعودية، وتهديد الملاحة الدولية باختطاف السفينة الإماراتية “روابي”، وغيرها من الأعمال المهددة لأمن واستقرار المنطقة والعالم.

كما ناقش آليات التنسيق القائم مع تحالف دعم الشرعية بقيادة السعودية، وكذا المجتمع الدولي للتعامل معها ووضع حد لها وردع مرتكبيها، وذلك بالعمل على استكمال استعادة الدولة وإنهاء الانقلاب الحوثي ومشروع إيران الدموي في اليمن.

وشدد الاجتماع على أن هذا التمادي والتصعيد الخطير من قبل ميليشيات الحوثي الإرهابية يثبت مجددا سعيها المستمر وبإيعاز من إيران إلى نشر الإرهاب والفوضى في المنطقة.

معتبرا ذلك تحديا سافرا لكل القرارات الدولية الملزمة، بما فيها استمرار طهران في انتهاك قرارات حظر تسليح الحوثيين وتزويدهم بالطائرات المسيرة وتهريب الصواريخ والأسلحة إليهم.

ونوه بالمواقف الدولية المعلنة والواضحة في الوقوف الحازم تجاه التصعيد الحوثي المدعوم إيرانيا للحفاظ على أمن واستقرار المنطقة، وما يترتب على ذلك من مسؤولية في إسناد الشعب اليمني وتحالف دعم الشرعية لاستكمال استعادة الدولة وتنفيذ القرارات الدولية الملزمة والرافضة للانقلاب الحوثي.

مثمنا، الدعم والإسناد العسكري المقدم من تحالف دعم الشرعية بقيادة السعودية والإمارات، لمساندة الشعب اليمني في هذه المعركة الوجودية والمصيرية ضد مشروع إيران الدموي والتخريبي الذي يستهدف أمن واستقرار اليمن، ويشكل خطرا على الأمن القومي العربي.

من جهته استعرض  رئيس الوزراء اليمني معين عبدالملك، في الاجتماع، اخر التطورات على المستوى العسكري والسياسي والاقتصادي، في ضوء الانتصارات المحققة بتحرير مديريات بيحان والتقدمات المستمرة في مأرب والجوف وغيرها

مؤكدا ان تلك الانتصارات قد”أعطت الأمل للشعب اليمني في اقتراب الخلاص من الانقلاب الحوثي المدعوم إيرانيا، وأهمية استمرار وحدة الصف للانتصار في معركة اليمن والعرب المصيرية”.

مثمنا، الدعم والإسناد العسكري المقدم من تحالف دعم الشرعية بقيادة السعودية والإمارات، لمساندة الشعب اليمني في هذه المعركة الوجودية والمصيرية ضد مشروع إيران الدموي والتخريبي الذي يستهدف أمن واستقرار اليمن، ويشكل خطرا على الأمن القومي العربي

تابعنا في Google News

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: