فاينانشيال تايمز تكشف عن تفاصيل اتفاق وشيك بين أوكرانيا وروسيا وهذه ابرز بنوده

الانباء اونلاين – متابعات

كشفت صحيفة فاينانشيال تايمز البريطانية،اليوم الاربعاء، عن احراز أوكرانيا وروسيا تقدما كبيرا في المفاوضات الجارية بينهما لوقف اطلاق النار والتوصل لاتفاق سلام وشيك بينها

وذكرت الصحيفة البريطانية بأن خطة السلام المرتقبة والشيكة بين الجانبين تتضمن  15 نقطة رئيسية ، ابرزها قبول روسيا  وقف إطلاق النار والانسحاب من اوكرانيا إذا أعلنت كييف الحياد وقبلت فرض قيود على قواتها المسلحة بالاضافة الى تخلي كييف عن طموحاتها للانضمام إلى الناتو، والتعهد بعدم استضافة قواعد عسكرية أو أسلحة أجنبية مقابل الحماية من الغرب بحسب ثلاثة مشاركين في المحادثات

وعلى الرغم من أن موسكو وكييف قالتا يوم الأربعاء، إنهما أحرزتا تقدمًا بشأن شروط الاتفاق، لا يزال المسؤولون الأوكرانيون متشككين في أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ملتزم تمامًا بالسلام ويخشى أن تشتري موسكو الوقت لإعادة تجميع قواتها واستئناف هجومها.

ونقلت فاينانشيال تايمز عن كبير مستشاري الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، ميخايلو بودولاك، قوله إن أي صفقة ستشمل “مغادرة قوات الاتحاد الروسي على أي حال أراضي أوكرانيا” التي تم الاستيلاء عليها منذ بدء الغزو في 24 فبراير أي المناطق الجنوبية على طول آزوف والبحر الأسود، وكذلك الأراضي الواقعة إلى الشرق والشمال من كييف.

وستحتفظ أوكرانيا بقواتها المسلحة لكنها ستضطر إلى البقاء خارج التحالفات العسكرية مثل الناتو والامتناع عن استضافة قواعد عسكرية أجنبية على أراضيها.

فيما ذكر  السكرتير الصحافي للرئيس الروسي بوتين ديميتري بيسكوف للصحافيين اليوم الأربعاء، إن حياد أوكرانيا على أساس وضع شبيه بالنمسا أو السويد أمر محتمل. وأضاف بيسكوف: “تتم حاليًا مناقشة هذا الخيار بالفعل، ويمكن اعتباره محايدًا”.

بدوره اكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، في تصريحات صحفية له اليوم إن “الصيغ المحددة تمامًا” كانت “قريبة من الاتفاق” في المفاوضات.

وعلى الرغم من التقدم في محادثات السلام، تعرضت المدن الأوكرانية لقصف عنيف لليوم الثالث على التوالي بينما قالت كييف إنها تشن هجومًا مضادًا ضد الغزاة الروس.

تابعنا في Google News

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: