تواصل المشاورات اليمنية في الرياض وهذا ملخص يومها السادس

الانباء اونلاين – متابعات

تواصلت، اليوم الاثنين، اجتماعات المشاورات اليمنية – اليمنية التي يرعاها مجلس التعاون الخليجي، في العاصمة السعودية الرياض لليوم السادس على التوالي

وعقد رئيس مجلس الوزراء الدكتور معين عبدالملك ومعه عدد من اعضاء الحكومة  جلستي  مناقشات مع المشاركين في هذه المشاورات  في المحورين السياسي والأمني كرست لتداول الآراء حول رؤى الحكومة والمشاركين للوصول الى أفكار مشتركة لتعزيز اطر العمل السياسي وتحقيق الاستقرار الأمني، وما يمكن ان تخرج به مجموعات العمل في المحورين من توصيات ونتائج تساهم في تعزيز الأداء الحكومي في هذين الجانبين.

وفي مستهل اللقاء استعرض رئيس الوزراء أداء الحكومة والتحديات التي تواجهها منذ تشكيلها والمتغيرات الدولية الراهنة وخطط الحكومة للتعامل معها، على ضوء المستجدات الأخيرة بما في ذلك اعلان الهدنة الأممية وترحيب الحكومة بها.. لافتا الى ان هناك بيئة جديدة واولويات مختلفة عن المألوف لعمل الحكومة تتمثل في الحفاظ على الاستقرار السياسي، وإعادة بناء مؤسسات الدولة، والعمل على التقريب بين القوى المقاومة للانقلاب واستيعابها في السلطة السياسية وتحت مظلة مؤسسات الدولة، إضافة الى معالجة الاثار الإنسانية والاقتصادية والاجتماعية للحرب، وتفعيل منظومة القوانين واللوائح.

ولفت الدكتور معين عبدالملك، الى ان الحكومة ومنذ تشكيلها عام ٢٠٢٠ كانت تدرك حجم التحديات القائمة بشكل واضح وعكستها في برنامجها، وعلى رأس ذلك الحفاظ على الاستقرار والتماسك في الحد الأدنى لمنع تشظي النظام السياسي.. وقال ” ان تعريف الحكومة هو من ثلاث جوانب فهي حكومة حرب وسلام .. لانها مسؤولة للانتصار للجمهورية والنظام الديمقراطي وانهاء معاناة المواطنين، وحكومة انقاذ: تواجه انهيار سياسي واقتصادي واجتماعي ووطني وعلينا ان ننقذ المجتمع من ذلك على كافة المستويات، وحكومة وحدة وطنية: لانها تمثل الجسد التوافقي داخل الدولة المنبثق عن اتفاق الرياض”.

وأكد رئيس الوزراء ان الوسيلة لاستعادة دور الدولة في المجتمع والقيام بمهامها والاستجابة لمهامها والأولويات المختلفة عن المألوف هو باستعادة سيطرتها وادارتها لمؤسساتها.. مشيرا الى التحديات التي تواجه الحكومة وعملها في بيئة غير مثالية واستثنائية، حيث يتمثل التحدي الأساسي في بناء المؤسسات والقيام بمهامها، بجانب مواجهة تحديات على المستوى الإقليمي والدولي غير مألوفة بجانب الحرب، كالتداعيات الاقتصادية والسياسية لتفشي وباء كورونا ومؤخرا الازمة العالمية الراهنة، وانعكاساتها على الوضع العام وعلى تعاطي المجتمع الدولي مع الملف اليمني.

واعتبر رئيس الوزراء الموضوع الأمني من اهم المواضيع وأكثرها حساسية، حيث يرتبط بكافة الملفات الأخرى، ويؤثر على الجانب السياسي والاقتصادي والعلاقة بالحلفاء والمجتمع الدولي.. مستعرضا التحديات القائمة في إعادة بناء المؤسسة الأمنية والقوى النظامية والقوى التي واجهت الانقلاب تحت مظلة مؤسسات الدولة.. مؤكدا انه كانت هناك عدة مراحل توحيد غرف العمليات ومصدر القرار الأمني، والحل الأساس هو في التنفيذ الكامل لاتفاق الرياض.

وطرح المشاركون في اللقاء عدد من التساؤلات والمداخلات حول المحورين السياسي والأمني، وما يمكن ان تقوم به الحكومة لتحسين الأداء في هذه الجوانب، والملاحظات المتصلة بالوضع القائم، وخاصة مع اعلان الهدنة الأممية وتوحيد جهود القوى الوطنية لاستكمال استعادة الدولة، ومعالجة الانفلات الأمني في العاصمة المؤقتة والمحافظات المحررة.

وقدم رئيس الوزراء وعدد من أعضاء الحكومة إيضاحات حول التساؤلات التي طرحت، مؤكدين الحرص على استيعاب والاخذ بعين الاعتبار ما سيخرج به المشاركين في هذه المشاورات من رؤى وأفكار يمكن العمل عليها.

ملخص المشاورات

من جانبه قدم سفير مجلس التعاون الخليجي في اليمن سرحان المنيفر ملخصاً عن المشاورات اليمنية خلال الايام السابقة مبينا أن “المشاورات تمضي وفق جدولها  ستختتم في الموعد المحدد لها”.

وقال السفير المنيفر: “. أن “المشاورات تستهدف مشاركة جميع الأطراف اليمنية”،” وان الباب ما زال مفتوحا لمشاركة كافة الأطراف اليمنية بالمشاورات” وتهدف للحفاظ على أمن وسلامة واستقرار اليمن

واضاف : “لن نقبل أن يكون اليمن خارج منظومة مجلس التعاون.. ونهدف لعقد مؤتمر دولي لإعادة إعمار اليمن”. وقال: “اليمنيون مجمعون على تعزيز مؤسسات الدولة وهم يبحثون المعوقات ولم يبلغوا مرحلة الحلول بعد”.

واوضح  ان مجلس التعاون الخليجي “ينظر إلى اليمن كمكون واحد وان هذه المشاورات منحت اليمنيين منصة للحوار.. وهم قادرون على تطبيق ما يتفقون عليه في هذه المشاورات”.. مؤكدا وقوف المجلس الدائم “إلى جانب اليمنيين للخروج من الأزمة الحالية”

 

تابعنا في Google News

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: