تاريخ التمريض الحديث في اليمن (1)

كتب الممرض الباحث / محمود الغابري

تحت شعار (تخليد دورهم .. تكريم لهم)و تزامناً مع الاحتفال بيوم التمريض العالمي 12 مايو ، واسبوع التمريض العالمي للعام 2022م ، و تخليد لتاريخ التمريض اليمني الذي غيب اثره طوال المرحلة السابقة وتعرض للتهميش وعدم التوثيق رغم بداياته المبكرة منذُ بداية التسعينات .

اذ تعد وزارة الصحة باليمن هي الاولى بالمنطقة حيث تم تاسيسها في ٢ نوفمبر عام ١٩١٩م وذلك بعد استقلال المملكه ب ٣ اشهر وسميت حينها ( بمجلس الصحة العالي ) وصدر بهذا قرار ملكي يتضمن اللوائح التشغيلية لهذا المجلس الذي يتبع الديوان الملكي وله فروعه بجميع الالوية (المحافظات )

و لكي نسلط الضوء على هذه المهنة العظيمة فقد كرست جهود البحث والدراسة المتواضع لدراسة التاريخ اليمني بشطرية الشمالي والجنوبي في محاولة لجمع وتوثيق تاريخ مهنة التمريض اليمني الحديث و روادها كجزء من واجبنا وتكريم لدورهم في تأسيس ركائز هذه المهنة وفيما يلي سوف اقدم ما استطعت الحصول عليه في عدد من الحلقات التي اتمنى من جميع المهتمين والمؤرخين والكتاب الذين عايشوا هذه الحقبة وزملائي الممرضين والممرضات والاعلاميين اليمنيين تزويدنا ورفدنا باي معلومات لديهم حول تاريخ مهنة التمريض في اليمن لنستطيع جمع هذا التاريخ وتوثيقه للاجيال القادمة .

اولاً : نشاء التمريض في الشمال

تم إنشاء أول مدرسة للممرضات في شمال اليمن ( صنعاء ) عام 1958 م في عهد الامام أحمد أبن حميد الدين وذلك ، بالتعاون مع المركز الصحي الذي كان واقعاً في بيت الحلالي جوار منزل ولي عهد الإمام أحمد بن حميد الدين آنذاك «محمد البدر»
وشغلت الممرضة المناضلة عاتقة عبدالله الشامي منصب أول مديرة لمعهد التمريض في اليمن عام 1958م
وقادت أول مسيرة لطالبات معهد التمريض في العام 1961م لمطالبة الإمام احمد حميد الدين بفتح مدارس للبنات.

وقد كان للممرضة خديجة أحمد علي الشرفي زوجة الأستاذ أحمد جابر عفيف اسهامها في تأسيس المدرسة التي أشرفت عليها كل من عاتكة الشامي وأمة الغفور ابنة سيف الحق «إبراهيم »شقيق الإمام أحمد بن يحيى حميد الدين.

بعد قيام ثورة 26 سبتمبر 1962 عملت المناضلة عاتكة الشامي مع منظمة الصحة العالمية على تطوير معهد التمريض…
وفي 26 سبتمبر عام 1965م وفي عهد المشير عبدالله السلال رئيس الجمهورية ،تم الاحتفال بتخرج الدفعة الاولى من خريجات معهد التمريض بصنعاء، وبلغ عددهن (38) ممرضة تم توزيعهن على مستشفيات الجمهورية.

وشجعت الشامي حينها على فتح عيادة للنساء في قاع اليهود الذي أطلق عليه اسم قاع العلفي لاحقا…ودربت قابلات في مجال التوليد …

وفي بداية السبعينات تم تأسيس أول معهد صحي بتعز ، وكان لقائد التنوير في التمريض اليمني الاستاذ والاب والمربي
الممرض / حمود سعيد الأكحلي الفضل في تأسيسه بعد عودته من عدن اذ بدأ عمله في مجال التمريض بمستشفى الملكه إليزابت (الجمهوريه حاليا).
ويعد الأكحلي من أوائل رجالات ومؤسسي التمريض في اليمن تخرج على يده آلاف من الكوادر الصحيه وكان مرجعا علميا للأطباء في علم التمريض والأدويه .

يتبع في الحلقات القادمة ان شاء الله

من لديه أضافات او تصحيح على هذه المعلومات يوافينا بها على الرقم التالي 774387330 او 730583461

المراجع
1- التاريخ العام لليمن، محمد يحيى الحداد، الجزء الخامس، الطبعة الاولى، 1986م، بيروت، لبنان، منشورات المدينة
2- اليمن والغرب (1571 – 1962م)، إريك ماكرو، نقله الى العربية وعلق عليه د. حسين عبدالله العمري، دار الفكر، دمشق، سورية، الطبعة الثانية، 1971م، ص 89.
3 – الحركة الوطنية اليمنية من الثورة إلى الوحدة، سعيد أحمد الجناحي، اصدار مركز الامل للدراسات والنشر، صنعاء، الجمهورية اليمنية، الطبعة الاولى، 1992م، ص 34.
4- مذكرات المؤرخ محمد حسين العمري
5 – المواقع الاخبارية وصفحات التواصل الاجتماعي.

تابعنا في Google News

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: