الأمم المتحدة تجدد التحذير من كارثة بيئية وشيكة في البحر الأحمر

متابعات – 5 يونيو 2022:

جددت الأمم المتحدة اليوم تحذيرها من وقوع كارثة وشيكة، اذا لم يتم التحرك لإنقاذ خزان صافر العائم سواحل البحر الأحمر جنوب غرب اليمن

وقال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في اليمن، في تغريدة نشرها في حسابه الرسمي على تويتر: “قبالة ساحل اليمن في البحر الأحمر يتعرض الخزان صافر لخطر وشيك بحدوث تسرب كبير أو انفجار. والنتيجة ستكون كارثية ”

داعية لتمويل خطتها العاجلة للتعامل مع هذه الأزمة الإنسانية والبيئية الوشيكة قبل فوات الاوان فبدون تمويل عاجل لخطة الأمم المتحدة فإننا نقترب من الكارثة.

وأضاف :” ‏سيؤدي التسرب النفطي الهائل من الناقلة العملاقة صافر إلى كارثة إنسانية وبيئية غير مسبوقة في ‎سواحل البحر الأحمر في ‎اليمن، البلد الذي دمرته الحرب لأكثر من سبع سنوات.

واوضح المكتب الاممي بأن المانحين الدوليين قد تعهدوا بملغ 40 مليون دولار لتنفيذ الخطة المنسقة أممياً للعمل على الحد من هذه الكارثة مشيرا الى انه  لاتزال هناك حاجة ملحة للمزيد من الدعم ليتم فعلياً البدء بتنفيذ الخطة قبل فوات الأوان.

وفي مؤتمر المانحين الذي نظمته الأمم المتحدة وهولندا في أبريل الماضي تعهدت عدة دول مشاركة في المؤتمر بالمساعدة في تمويل خطة الامم المتحدة لمنع التسرّب النفطي المحتمل من ناقلة صافر القديمة.

دون أن تصل التبرعات المقدرة بنحو 33 مليون دولار  المبلغ الذي تطلبه الأمم المتحدة وهو 80 مليون دولار لتمويل خطتها الطارئة للتعامل مع خزان صافر  ونقل 1,1 مليون برميل منه إلى ناقلة أخرى مؤقتة.

تابعنا في Google News

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: