وكالة الأنباء الفرنسية تكشف تفاصيل جديدة في جريمة إغتيال الصحفي صابر الحيدري

الانباء اونلاين – عدن:

استشهد الزميل الصحفي صابر الحيدري واثنين من رفاقه وأصيب ثالث في عملية ارهابية استهدفتهم مساء أمس الاربعاء في مديرية المنصورة في مدينة عدن جنوبي اليمن.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية( ا ف ب )، عن مسؤول أمني في العاصمة المؤقتة عدن اليوم قوله إن «عناصر مجهولة وضعت عبوة ناسفة في سيارة الزميل الصحفي صابر الحيدري قبل عودته إلى منزله  ، مساء أمس الأربعاء.

مؤكدا أن العبوة انفجرت في سيارة الزميل الصحفي ليسقط هو واثنين ممن كانوا معه في السيارة قتلى ويصاب شخص ثالث في هذه العملية الارهابية.

وفي أول موقف رسمي وجّه رئيس مجلس القيادة الرئاسي الرئيس الدكتور رشاد العليمي، السلطة المحلية في العاصمة المؤقتة عدن بالتحقيق العاجل في «التفجير الغادر» الذي استهدف سيارة الصحفي الحيدري ورافقه.

واطلع الرئيس العليمي خلال اتصال أجراه مع وزير الدولة محافظ عدن أحمد لملس، اليوم الخميس على ملابسات التفجير الإرهابي الجبان وعلى مجمل الأوضاع في العاصمة المؤقتة عدن، وملابسات التفجير الإرهابي الجبان.

وقال الرئيس العليمي في تغريدة نشرها حسابه الرسمي على موقع تويتر اليوم ‏: في الوقت الذي نسعى في مجلس القيادة الى حشد الدعم الخارجي لإنعاش اقتصاد بلدنا وتنمية شعبنا ، تواصل الجماعات المتطرفة عملياتها الإرهابية خدمة لمشروع زعزعة أمن واستقرار اليمن .

وأكد أن أيادي الغدر والتطرف والإرهاب التي ، طالت الصحفي صابر الحيدري وزملائه لن تستطيع إسكات صوت الحقيقة، وعبر عن خالص تعازيه لاسرة الزميل الحيدري ورفاقه. مشددا على ضرورة وقوف جميع اليمنيين قيادة وشعبا بكل حزم ضد أي جماعة ارهابية تسعى إلى تقويض أمن بلدنا واستقراره.

و أدانت الحكومة الشرعية جريمة اغتيال الصحفي صابر الحيدري واتهمت مليشيات الحوثي الانقلابية بالوقوف وراء هذه الجريمة بحسب وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)،

وأوضح وزير الإعلام والثقافة والسياحة اليمني معمر الإرياني في سلسلة تغريدات نشرها في حسابه الرسمي على موقع تويتر : أن جريمة اغتيال الصحفي صابر الحيدري جاءت بعد تضييق ممنهج مارسته مليشيات الحوثي على الزميل الحيدري مما أجبرته على مغادرة العاصمة صنعاء عام 2017م

مذكرا بجريمة اغتيال الزميلة الصحفية رشا الحرازي واصابة زوجها  الزميل الصحفي محمود العتمي في عملية اغتيال مماثلة استهدفتهم في مدينة عدن قبل اشهر.

واعتبر الارياني أن هذه الجريمة التي طالت الزميل صابر الحيدري وقبلها  الزميلة رشا الحرازي،وزوجها  الزميل محمود العتمي تؤكد أن الصحفيين باتوا هدفاً للميليشيات الحوثية.

مشيرا إلى أن استهداف ميليشيات الحوثي الممنهج للصحفيين ومراسلي وسائل الإعلام العربية والأجنبية، يهدف إلى بث الرعب في نفوسهم ومنعهم من أداء رسالتهم في المناطق المحررة.

وطالب وزير الاعلام بموقف دولي واضح إزاء هذه الجريمة النكراء وكل الجرائم والانتهاكات التي ترتكبها ميليشيات الحوثي الإرهابية بحق الصحفيين، من قتل واختطاف وإخفاء قسري، ونفي وتهجير ونهب للأموال والممتلكات.

معبرا عن تعازيه لاسرة الزميل صابر نعمان الحيدري وزملائه وكافة الوسط الصحفي والاعلامي في اليمن بهذا المصاب الاليم

صورة للصحفي صابر الحيدري مع أولاده

وعمل الزميل صابر الحيدري قبل استشهاده مراسلاً لوكالة الأنباء الصينية (شينخوا) و مراسلا للتلفزيون الياباني (NHK) كما عمل في إدارة العلاقات العامة في ديوان وزارة الاعلام  وتعاون  عدد من وسائل الإعلام الأجنبية» في اليمن .

وفي تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، قُتلت الصحفية رشا الحرازي وهي حامل في شهرها التاسع في مدينة عدن ، وهي في طريقها إلى المستشفى لتضع مولودها رفقة زوجها الصحفي محمود العتمي الذي أصيب بجروح، عندما انفجرت عبوة ناسفة في سيارتهما، ولم تتبنّ أي جهة هذه الهجمات.

وغرد الزميل العتمي معلقا على حادثة اغتيال الزميل صابر الحيدري بالقول ‏لم اتعرف على صابر الحيدري ولا اعلم انه من ابناء الحديدة الا من خلال صورة بطاقتة بعد استشهاده

واضاف : صابر كان موظف لدي وزارة الاعلام اليمنيه في قسم العلاقات الخارجية حتى انقلاب الذراع الإيرانية وغادر صنعاء واستقر بعدن ليعمل منسق لعدد من القنوات والوكالات التلفزيونيه العربية والاجنبية.

 

تابعنا في Google News

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: