الأمم المتحدة تحذر من كارثة بيئية محتملة في اليمن وما حولها

الانباء اونلاين – متابعات

حذرت الأمم المتحدة من كارثة بيئية محتملة في اليمن وعدد من الدول في المنطقة ودعت لتفاديها ومنع تسرب أكثر من مليون برميل نفط خام مخزنة في الناقلة “صافر” العائمة في سواحل البحر الاحمر

وتحتوي الناقلة “صافر” على أكثر من مليون برميل، ولم تتم صيانتها منذ عام 2015، وتهدد بتسريب ما يقرب من أربعة أضعاف كمية النفط الخام التي تسربت من ألاسكا في كارثة إكسون فالديز في عام 1989.

ونقلت “واشنطن بوست عن مسؤول أممي تأكيده أن مياه البحر تسربت بالفعل إلى غرفة المحركات، ووفقا لمسؤولي الأمم المتحدة فإن تمزق الخزان أو انفجاره من شأنه أن يفسد الحياة البحرية وممرات الشحن الحيوية والاقتصادات الإقليمية.

وسعت الأمم المتحدة لسنوات إلى إطلاق مهمة إنقاذ لنقل النفط ونقل السفينة إلى مكان أكثر أمانا لعمليات التفتيش، ولكن السفينة ترسو في المياه شمال غرب مدينة الحديدة الساحلية اليمنية بالقرب من الأراضي التي يسيطر عليها المتمردون الحوثيون المتحالفون مع إيران.

وقد حالت الحرب بينهم وبين الحكومة المدعومة الآن من السعودية دون صيانة السفينة.

وقالت الأمم المتحدة إن الجانبين اتفقا أخيرا على خطة لمنع وقوع كارثة، لكنها الآن لا تملك المال اللازم لتنفيذها، وأطلقت هذا الأسبوع حملة التمويل الجماعي عبر الإنترنت.

وأضافت أنها جمعت نحو ثلاثة أرباع الأموال اللازمة لنقل النفط إلى سفينة أخرى، بعد أن وعدت السعودية والولايات المتحدة مؤخرا بتقديم 10 ملايين دولار لكل منهما، وفي أعقاب تعهدات من هولندا وفرنسا وقطر وغيرها رفعت العدد الإجمالي في أيدي الأمم المتحدة إلى 60 مليون دولار.

وكانت الأمم المتحدة أعلنت، في أبريل الماضي، عن خطة طارئة بتكلفة 80 مليون دولار لإنقاذ “صافر”.

يذكر أن الناقلة العملاقة تتعرّض لتحلل سريع وهي غير مستقرة، وكمية النفط الهائلة التي تحملها معرّضة للتسرّب أو الانفجار في أي وقت، مما قد يعطل إلى حدّ كبير طرق الشحن في منطقة الخليج والصناعات الأخرى عبر منطقة البحر الأحمر، وقد تصبح السبب في كارثة بيئية هائلة، وتزيد من حدّة الأزمة الإنسانية في اليمن.

تابعنا في Google News

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: