قيس سعيد يتسلم دستور تونس الجديد ودعوات واسعة لمقاطعته

الانباء اونلاين – متابعات:

يتسلم الرئيس التونسي قيس سعيّد، اليوم الاثنين، مسودة الدستور الجديد وسط دعوات واسعة لمقاطعة الاستفتاء عليه المقرر اجرائه في 25 يوليو/تموز المقبل باشراف الهيئة العليا للانتخابات.

وسيقوم قيس سعيّد بمراجعة مسودة الدستور الجديد ، لمدة أسبوع، لوضع اللمسات الأخيرة عليه، قبل نشره في الرائد الرسمي يوم 30 يونيو المقبل، تمهيدا لطرحه للتصويت عليه بـ”نعم” أو “لا”، في استفتاء دعا جميع الناخبين للمشاركة فيه، يوم 25 يوليو المقبل.

وكشف رئيس اللجنة الاستشارية التي أشرفت على صياغة الدستور الجديد الصادق بلعيد أن الدستور سيمنح صلاحيات أوسع للرئيس، من بينها اختيار الشخصية التي ستقود الحكومة، وسيكون دوره أكبر من الهياكل الدستورية والحزبية

مؤكدا  أن الدستور الجديد سيتخلى عن الفصل الأول من دستور 2014 الذي يتحدث عن دين الدولة

و ينص الدستور التونسي الحالي الذي تم الاستفتاء عليه في العام  2014 على أن الحزب الفائز في الانتخابات البرلمانية هو من يشكل الحكومة ويتولى اختيار رئيسها ، وفق النظام البرلماني

ووصف بلعيد الدستور الجديد بأنه “دستور ديمقراطي”سيضمن تخصيص باب للنهوض باقتصاد البلاد وتحسين الأوضاع الاجتماعية للتونسيين ويضمن نظام سياسي يدفع اقتصاد البلاد

واتهم دستور 2014 بعدم الاهتمام بهذه المسائل و ان النظام البرلماني قد فشل في تونس وسيكون: “الدستور الجديد سيكون تونسياً في الصميم بحسب تعبيره

مشيرا الى ان هذا الدستور يسعى إلى تحقيق توازن بين صلاحيات رئيس الدولة والهيكل الحكومي، مع الحرص على التعاون بين مختلف السلطات.

 

 

تابعنا في Google News

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: