منظمات حقوقية ترحب بقرار تمديد عمل مشروع مسام في اليمن 

دعت للضغط على الحوثي لتسليم خرائط الألغام العشوائية

الانباء اونلاين- متابعات:

رحبت منظمات حقوقية يمنية اليوم بقرار السعودية تمديد أعمال المشروع السعودي لتطهير الأراضي اليمنية من الألغام ومخلفات الحرب «مسام» للسنة الخامسة على التوالي.

وقالت المنظمات الحقوقية في بيان صدر عنها إن القرار السعودي يعكس في مضمونه مدى حرص المملكة على معالجة واحدة من أخطر آثار الحرب وأكثرها فتكاً بحياة المدنيين والمتمثلة في ملايين الألغام التي زرعتها جماعة الحوثي في مخالفة واضحة وصريحة لكل القوانين والاتفاقيات والمعاهدات والمواثيق الدولية.

مشيدة بالجهود الإنسانية التي قدمها ويقدمها مشروع «مسام» وفرق عمله الميدانية ومركز الملك سلمان للأعمال الإنسانية المشرف على هذا المشروع الإنساني في سبيل إنقاذ وتأمين حياة اليمنيين طيلة السنوات الأربع الماضية.

واوضحت المنظمات  في بيانها بأن جهود مشروع «مسام» خلال السنوات الماضية قد تكللت بنزع وتفكيك (346.570) لغما وعبوة ناسفة وقذيفة غير متفجرة منها (205.850) ذخيرة غير منفجرة، وعدد (128.015) لغما مضاداً للدروع والدبابات، و(5، 328) لغماً مضاداً للأفراد، و(7.377) عبوة ناسفة خلال الفترة الممتدة بين يوليو (تموز) 2018 – يونيو (حزيران) 2022.

داعية إلى استمرار عمل هذا المشروع حتى تطهير آخر شبر من الأراضي اليمنية الملوثة بالألغام والعبوات الناسفة والذخائر غير المنفجرة

وأكدت المنظمات اليمنية في بيانها أن الالغام والعبوات ومخلفات الحرب من المتفجرات أودت حتى اللحظة بحياة (2818) مدنياً بينهم (534) طفلا و(177) امرأة و(143) مسنا، وأصابت (3655) آخرين بجروح أدت إلى إعاقة دائمة لـ(854) طفلا و(255) امرأة و(147) رجلا طاعنا في السن.

وطالبت من المجتمع الدولي ممثلاً في الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي وكافة الهيئات والمنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان على مستوى العالم بإعلان موقف صريح وواضح يدين استمرار جماعة الحوثي في جريمة زراعة الألغام والضغط عليها لتسليم خرائط الألغام التي زرعتها سابقاً

مشيرة الى اهمية تسليم خرائط الالغام المزروعة في مناطق واسعة في اليمن ليتسنى للفرق المتخصصة الوصول إليها ونزعها، أو على الأقل وضع التحذيرات اللازمة بما يحفظ للمواطنين حياتهم وسلامتهم، وتفادي سقوط ضحايا جدد من الأبرياء.

 

تابعنا في Google News

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: