شيبان يطالب المبعوث الاممي بتحديد الطرف المعرقل للهدنة ويحمل الامم المتحدة مسؤولية فشلها

الانباء اونلاين ـ متابعات

طالب رئيس الفريق الحكومي المفاوض في مباحثات الاردن عبد الكريم شيبان اليوم من المبعوث الأممي هانس غروندبرغ بتحديد الطرف المعرقل للهدنة الانسانية ومفاوضات الاردن التي ترعاها الامم المتحدة بين الحكومة الشرعية ومليشيات الحوثي الانقلابية

وقال شيبان في مؤتمر صحفي عقده صباح اليوم بالمنفذ الشرقي لمدينة تعز، إن مليشيات الحوثي مستمرة في التنصل من تنفيذ التزامها بموجب اتفاق الهدنة الانسانية بعد رفضها للمقترحات الأممية بشأن فتح طرق تعز واصرارها على استمرار حصارها للمدينة المستمر منذ 7 اعوام

مبينا ان المفاوضات مع المليشيات عادة إلى “نقطة الصفر” وكأننا لم نحقق شيئاً في مفاوضات عمان في ظل تعنت المليشيا ورفضها مقترح المبعوث الأممي “بشأن فتح طرق تعز

واوضح شيبان بأن الطرق الذي عرضت جماعة الحوثي فتحها في تعز”لا تصلح نهائيا ولا تستطيع أن تمر منها سيارات الدفع الرباعي فكيف بشاحنات المواد الغذائية..مشددا على ضرورة فتح طرق معروفة كما فتحت الحكومة مطار صنعاء وميناء الحديدة وهي منافذ يعرفها العالم “.

وأكد رئيس الفريق الحكومي المفاوض ان المليشيات الحوثية تستغل الوقت وتعمل على تضييع فرصة الهدنة والإصرار على استمرار حصار ومعاناة أبناء تعزو

واتهم المجتمع الدولي بالانحياز للمليشيات “بدءًا من تسهيل سفر وفدها إلى التغاضي عن الحشد العسكري خلال هذه الأيام مما يهدد استمرار الهدنة”.

وطالب المبعوث الأممي والأمم المتحدة بإصدار بيان واضح عن الطرف المعرقل لتنفيذ اتفاق الهدنة، وإدانة إصرار الحوثيين على تضييع الوقت واستمرار حصارهم لمدينة تعز.محمّلا الأمم المتحدة مسؤولية انهيار الهدنة دون إحراز أي تقدم بشأن الطرقات والحصار المفروض على تعز منذ 8 سنوات

 

تابعنا في Google News

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: