وزير الخارجية : منفتحون على الحل السياسي القائم على المرجعيات الثلاث

الانباء اونلاين – متابعات:

أكد وزير الخارجية وشؤون المغتربين الدكتور أحمد عوض بن مبارك اليوم انفتاح مجلس القيادة الرئاسي والحكومة الشرعية على الحل السياسي للازمة اليمنية دعم كافة الجهود الهادفة لتحقيق السلام في اليمن

وناقش الوزير بن مبارك مع المبعوث الأمريكي الى اليمن تيم ليندر كينج اليوم اخر التطورات في الساحة اليمنية والجهود المبذولة لتحقيق السلام في اليمن.

مبديا انفتاح مجلس القيادة الرئاسي والحكومة الشرعية على الحل السياسي القائم على مرجعيات الحل السياسي للازمة اليمنية الثلاث ممثلة بالمبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ومخرجات الحوار الوطني وقرار مجلس الامن رقم 2216

وتحدث الوزير عن استمرار حصار الحوثيين لمدينة تعز وشدد على ضرورة التعاطي بحزم مع هذه القضية وحلها  قبل الانتقال الى أي قضايا او ملفات أخرى باعتبارها من كبرى القضايا الإنسانية في البلاد..معتبرا أن تعامل المليشيات مع هذه القضية سلبي مع  استمرار حصارها للمدينة وإصرارها علىمضاعفة معاناة ملايين المدنيين في المدينة.

وتطرق وزير الخارجية في هذا اللقاء الى استمرار استحواذ المليشيات الحوثية على مليارات الريالات المتحصلة من ميناء الحديدة وشدد على ضرورة وقف هذا العبث والزام المليشيات بتوجيه تلك الموارد لدفع رواتب الموظفين في المناطق التي لا تزال خاضعة لسيطرتها

مشيرا الى أن هاتين القضيتين تؤكدان عدم جاهزية المليشيات المدعومة من ايران لاستحقاقات السلام، وتظهر طريقة تعاملها مع  المرونة التي تتعامل بها الحكومة حيث تقابلها بمزيد من التعنت والصلف وعرقلة جهود السلام.

من جانبه جدد المبعوث الأمريكي الخاص الى اليمن تأكيد موقف بلاده الداعم لمجلس القيادة الرئاسي والتزامها بمساعدة اليمن على الخروج من أزمته واحلال السلام والوقوف الى جانب وحدته وسيادته وسلامة أراضيه.

تابعنا في Google News

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: