هذا العلم

كتب/ محمود ياسين

هذا العلم الذي يدوسه البعض ويتواطأ معهم الكثيرون على إهانته بذرائع حقوقية مناطقية ، ذات الذرائع التي اسقطت الدولة اليمنية .

هذا العلم هو الذي لا يزال يغطيكم جميعا ، شرعية وانفصالا ووحدة .

إنه على جوازات سفركم الديبلوماسية ، وعلى حافة خطاباتكم الرسمية وطلبات الحصول على معونة ولجوء ومخصصات حتى للذين يدوسونه .

إنه على دفاتر وسجلات حساباتكم ، وأثره على دفاتر اطفالكم وحقائب نسائكم وعلى إيقاع خطواتكم وهي تجوب المسافات لا يمكنها تخطي الحواجز دون علم وطير جمهوري ، وشم على اغلفة اوراقكم الثبوتية تعبرون به للفرص المغوية ولخزائن الحكام وبموجبه تستنفذون آخر ماتبقى لشعبكم الجائع من لقمة وحاجة للحياة في ظلال علم هو كل الذي تبقى لهم .
علم الجمهورية اليمنية وطيرها ، مثل آية يستخدمها دجال قد سقط القرآن من قلبه .

بالعلم تشاركون في مشروع تدمير اليمن ومقايضة ماتبقى منه بتذاكر سفر ومخصصات وأمراض لا سبيل لأن تشفى ، وبعلم دولة الوحدة وتحت غطائه تنهمكون في مشروع الانفصال .

بإسمه لديكم سفارات وبعثات وبموجبه لا يزال هناك من يتحدث إليكم بشكل رسمي وحتى استخباراتي .

وكأنكم مصممون على استخدامه حتى آخر قطرة من مزيج الألوان الثلاثة ، تقايضونها في حالة شره لإشباع الضغائن والأمراض والبطون التي لا تكتفي الا بسقوط الرمزيات ، تحصلون على التخمة بموجب مايحمله العلم اليمني من رمزية وقيمة وبعدها تتجشؤون مرددين : هو فقط خرقة .

 

تابعنا في Google News

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: