«الصحة العالمية» تحذر من مخاطر عودة هذه الأمراض إلى اليمن

الانباء اونلاين – متابعات :

حذرت «منظمة الصحة العالمية» التابعة للامم المتحدة اليوم من مخاطر عودة الأمراض المنقولة بالمياه في اليمن، بما في ذلك الملاريا والكوليرا والأمراض المعدية الأخرى.

وقال  ممثل «منظمة الصحة العالمية» في اليمن  أدهم رشاد إن «مخاطر الأمراض المنقولة بالمياه والنواقل، بما في ذلك الملاريا والكوليرا والأمراض المعدية الأخرى تتكشف، مع توقع استمرار هطول الأمطار الغزيرة حتى نهاية الشهر»

واستعرض ماقامت به منظمته في اطار استجابتها العاجلة لاحتياجات المجتمعات المتضررة من الفيضانات في البلاد للوصول إلى الأشخاص المتضررين، ومساعيها لمنع أي تفشٍّ محتمَل لهذه الأمراض.

مبينا بأن المنظمة إرسلت الإمدادات الصحية والمخبرية الطارئة، الى السلطات الصحية الوطنية ودعمت أربعة فرق متخصصة في الإصابات، و6 سيارات إسعاف تعمل على الأرض و أنشأت 34 نقطة للكشف عن الإنذار المبكر الوبائي في محافظة مأرب (إحدى أكثر المحافظات تضرراً) حيث دمرت آلاف الملاجئ للعائلات النازحة

وأضاف :كما تم تسليم الإمدادات الصحية الأساسية الطارئة الإضافية لفرق الاستجابة السريعة والطوارئ الطبية في محافظات حجة والمحويت وريمة وإلى جانب الإمداد الشهري لـ11 مستشفى بنحو 144 ألف لتر من الوقود

ولفت الى ان منظمة الصحة أعدَّت بالاشتراك مع مجموعة الصحة المحلية، خطة شاملة للأمطار الغزيرة والتأهُّب للفيضانات والاستجابة لها في محافظة الحديدة، لدعم مختبرات الصحة العامة المركزية بالمعدات، وتدريب 25 فنياً معملياً على التشخيص المجهري للملاريا.

مشيرا الى أنه يجري الآن العمل على مجموعات إضافية من مجموعات الكوليرا، وسوائل وريدية، واختبارات تشخيصية سريعة للكوليرا، ووحدات تكميلية لمجموعة أدوات الطوارئ الصحية المشتركة بين الوكالات، حيث تواصل المنظمة تقديم المساعدة مع تطور الوضع على الأرض.

من جانبها أفادت المفوضية الأوروبية لعمليات الحماية المدنية والمساعدات الإنسانية بأن نحو 245 ألف فرد تأثروا بالأمطار الغزيرة والفيضانات، معظمهم في مواقع ومستوطنات النزوح، في 85 مديرية موزَّعة على 16 محافظة، منذ نهاية الشهر الماضي، وحتى العاشر من الشهر الحالي.

وذكرت المفوضية في تقرير لها، أن المنظمات الإنسانية تقوم بمساعدة السكان المتضررين بالمساعدات الغذائية والمأوى في حالات الطوارئ والمياه والصرف الصحي والنظافة الصحية والمواد غير الغذائية والنقد وإجراء تقييمات للاحتياجات.

مؤكدة  أنه قد تم دعم ما لا يقل عن 10 آلاف فرد فقط حتى الآن، بينما يتم حشد المزيد من الدعم من قِبَل المنظمات الإنسانية،

وتوقعت المفوضية الأوروبية استمرار هطول الأمطار الغزيرة حتى نهاية الشهر الحالي، معتبرة ان هذا يهدد بمزيد من النزوح وفقدان سبل العيش، حيث تقدر المنظمات الإنسانية أن يتأثر 20 ألف شخص إضافي بالفيضانات في الأيام المقبلة، ما سيؤدي إلى تفاقم الاحتياجات الإنسانية الماسَّة بالفعل.

تابعنا في Google News

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: