عقوبات أوروبية جديدة على طهران بسبب قمعها الممنهج للمتظاهرين

الانباء اونلاين – متابعات :

أكد منسق السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي جوزيف بوريل اليوم الأربعاء أن الاتحاد الأوروبي سيفرض عقوبات جديدة  على طهران قريباً بسبب قمع السلطات الإيرانية للمتظاهرين.

وأوضح بوريل في تصريحات خاصة لقناتي العربيةوالحدث، اليوم، أن السلطات الإيرانية مستمرة في قمع المتظاهرين السلميين بشكل عنيف و ممنهج وتواصل قطع خدمة الإنترنت عنهم  منذ اندلاع الاحتجاجات الشعبية في إيران التي تدخل شهرها الثاني

مشيرا الى أن العقوبات المرتقبة ستضاف الى العقوبات الأوروبية السابقة التي أقرها وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي ضد مسؤولين إيرانيين، بينهم قائد “شرطة الأخلاق”، لضلوعهم في حملة القمع التي يشنها النظام على الاحتجاجات التي أشعلها مقتل الشابة مهسا أميني

ولفت المسؤول الأوروبي أن قائمة العقوبات التي نشرها الاتحاد في وقت سابق في جريدته الرسمية، شملت 11 مسؤولاً إيرانياً، بينهم وزير التكنولوجيا والمعلوماتية والاتصالات عيسى زاربور، وأربعة أجهزة بينها شرطة الأخلاق وقائدها محمد رسمتي جشمه كجي.

مجددا دعوة الاتحاد الأوروبي للسلطات الإيرانية إلى الكف فوراً عن هذا القمع الوحشي وتنفيذ المبادئ التي التزمت بها هي نفسها، ولا سيما تلك الواردة في ميثاق الأمم المتحدة الخاص بالحقوق المدنية والسياسية الذي التزمت به في عام 1975.
“انتهاكات خطيرة”

وكانت لجنة تابعة للأمم المتحدة، قد دعت إيران يوم الاثنين الماضي، لوضع حد لـ”الانتهاكات الخطيرة” ضد الأطفال في حملتها لقمع حركة الاحتجاجات في البلاد.

في حين شددت لجنة حقوق الطفل في بيان سابق لها على ضرورة  إن تخضع  جميع “الانتهاكات الخطيرة لحقوق الأطفال في إيران لتحقيق معمق من قبل سلطات مختصة مستقلة ومحايدة”.

واندلعت الاحتجاجات الشعبية على نطاق واسع في معظم المدن الإيرانية منذ 16 سبتمبر بعد وفاة الشابة الإيرانية الكردية البالغة من العمر 22 عاماً، بعد ثلاثة أيام على اعتقالها من قبل شرطة الأخلاق لمخالفتها قواعد اللباس الصارمة في إيران.

 

تابعنا في Google News

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: