بالفيديو : الأمن الإيراني يخطف طالبين بملابس مدنية وتحت جنح الظلام

الانباء اونلاين – متابعات :

من الأهواز غربا إلى أذربيجان وكردستان (شمال غرب)، لم يهدأ غضب المتظاهرين في الاحتجاجات التي انطلقت أمس حتى ليل الجمعة- السبت، في امتداد للتظاهرات التي انطلقت منذ منتصف الشهر الماضي إثر مقتل الشابة مهسا أميني.

وأظهرت مقاطع مصورة عناصر من قوات الأمن الإيراني بملابس مدنية، تقتحم المنام الجامعي التابع لجامعة في الأهواز ليلاً، وتخطف طالبين، بحسب ما أفادت شبكة “إيران انترناشيونال”.

أتى هذا الاقتحام بينما كانت شوارع العديد من المدن شمال غرب البلاد وجنوبها تصدح فيها هتافات ضد السلطات.

ففي مدينة “مياندوآب” بمحافظة أذربيجان، خرج متظاهرون في تجمعات مسائية، هاتفين ضد النظام، ومطالبين بالحرية لإيران.

أما في بوكان فعمد المحتجون إلى إغلاق الشوارع بالحجارة والصخور من أجل عرقلة تقدم قوات الأمن.

كما واصل المتظاهرون في مدينة دورود بمحافظة لرستان، احتجاجهم في الشوارع مواجهين الأمن أيضا.

ولم يختلف الحال في مدينة سنندج مركز محافظة كردستان غربي البلاد، حيث نزل المئات إلى الشوارع ليلا، مرددين “الموت للديكتاتور”، في إشارة إلى المرشد الإيراني علي خامنئي.

كذلك شهدت العاصمة طهران، تظاهرة ليلية في منطقة “تهرانسر”، حيث أشعل المحتجون النار في الإطارات وأغلقوا بعض الطرق.

و منذ وفاة الشابة الكردية مهسا أميني (22 عاما) في 16 سبتمبر، بعد ثلاثة أيام على توقيفها من قبل شرطة الأخلاق أثناء زيارة لها إلى طهران مع شقيقها الأصغر، بزعم انتهاكها قواعد اللباس الصارمة المفروضة، والتظاهرات لم تهدأ في البلاد.

فقد أشعل موتها احتجاجات غير مسبوقة في إيران منذ 3 سنوات، تقدمها في معظم الأحيان شبان وشابات وطالبات في رسالة سياسية وتحد للسلطات.

في حين عمدت القوات الأمنية إلى أساليب القمع والعنف، والرصاص الحي، من أجل خنق الحراك الشبابي الذي عم مختلف المحافظات، ما أدى إلى مقتل المئات، بحسب ما أكدت منظمات حقوقية.

فقد أعلن مدير منظمة حقوق الإنسان في إيران محمود أميري مقدم، أمس الجمعة، أن ما لا يقل عن 253 متظاهرا بينهم 34 طفلا قتلوا منذ بدء الاحتجاجات.

نقلا عن العربية نت

تابعنا في Google News

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: