الدوحة تحتج والحجرف يستنكر.. هذا ما قالته وزيرة الداخلية الألمانية بشأن استضافة قطر لكأس العالم؟

الأنباء أونلاين – متابعات

تتولى المواقف المنددة بتصريحات وزيرة الداخلية الألمانية، نانسي فيزر، المثيرة للجدل بشأن استضافة قطر لبطولة كأس العالم 2022 لكرة القدم ، وذلك على هامش زيارتها إلى الدوحة يوم الاثنين المقبل.

وفي أحدث تلك المواقف استنكر الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور نايف الحجرف، اليوم السبت، تصريحات وزيرة الداخلية الألمانية نانسي فيزر بشأن استضافة دولة قطر لكأس العالم لكرة القدم 2022.

وقال الحجرف في بيان صحفي ” إن قطر ماضية في تحقيق الانجازات واستضافتها لبطولة كأس العالم 2022 يعد مصدر فخر واعتزاز مستحق”.. مشيداً بالدور الرائد الذي تقوم به قطر في بناء التواصل الحضاري وتعزيز التفاهم بين الشعوب في إطار من الاحترام المتبادل.

مؤكدا، موقف دول مجلس التعاون الداعم لقطر في التصدي لأي تدخل في شؤونها الداخلية من خلال نشر الادعاءات التي لا تخدم قيام علاقات طبيعية بين البلدين باعتبارها انتهاكا للأعراف والتقاليد الدبلوماسية والقوانين الدولية.

وزارة الخارجية القطرية ايضا احتجت على تصريحات الوزيرة الالمانية، التي انتقدت خلالها ملف حقوق الإنسان في الدولة الخليجية التي تستعد لاحتضان كأس العالم لكرة القدم 2022.

وقالت الخارجية القطرية في بيان صدر عنها أمس الجمعة إنها استدعت السفير الألماني لديها كلاوديوس فيشباخ وسلمته مذكرة احتجاج على تصريحات وزيرة الداخلية نانسي فيزر بشأن استضافة قطر لكأس العالم  لكرة القدم 2022.

وعبرت الوزارة في مذكرتها عن خيبة أملها ورفضها التام وشجبها لتصريحات” وزيرة الداخلية الألمانية مطالبة السفير الألماني بتقديم توضيحات بشأن هذه التصريحات

وكانت وزيرة الداخلية الألمانية، نانسي فيزر قد قالت في مقابلة مع شبكة “ايه ار دي” يوم الخميس الماضي”بالنسبة لنا كحكومة ألمانيا، فإن حق الاستضافة هذا خادع للغاية”.

وأوضحت بأن “هناك معايير ينبغي الالتزام بها وسيكون من الأفضل عدم منح حق استضافة البطولات لمثل هذه الدول”..مشيرة الى، أن من بين المعايير الضرورية التي ينبغي الامتثال لها من أجل استضافة الفعاليات الرياضية الكبرى، يجب أن تتضمن ” احترام حقوق الإنسان “و” مبادئ الاستدامة”.

وأكدت الوزيرة الألمانية – وهي المسؤولة أيضا عن ملف الرياضة في ألمانيا، بأنها ستحدد بعد زيارتها المرتقبة الى قطر المقررة يوم الاثنين القادم ما إذا كانت ستتابع مباريات كأس العالم من عدمه.

وهذه هي المرة الاولى التي  تستدعي فيها الدوحة سفيرا احتجاجا على تصريح لمسؤول في بلده بشأن استضافتها المونديال.منذ أن منح الاتحاد الدولي لكرة القدم حق استضافة المونديال إلى قطر عام 2010،

وتتعرض قطر وهي الدولة العربية الأولى التي تستضيف الحدث الرياضي العالمي، لانتقادات لاذعة على خلفية طريقة تعاملها مع العمال المهاجرين وحقوق المثليين والنساء فضلا عن تكييف الملاعب.

 

تابعنا في Google News

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: