الأمم المتحدة تتهم الحوثيين بارتكاب جرائم حرب في اليمن منذ انتهاء الهدنة

الانباء أونلاين – متابعات :

اتهمت الأمم المتحدة مليشيات الحوثي الإنقلابية، بارتكاب جرائم حرب في اليمن منذ انتهاء الهدنة الإنسانية التي ترعاها الأمم المتحدة في اليمن منذ مطلع إبريل الماضي.

وقال مكتب مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان في بيان صدر عنه  أمس الجمعة، إن حركة الحوثي المتحالفة مع إيران ارتكبت جرائم حرب منذ انتهاء اتفاق السلام الشهر الماضي، مستشهدا بالهجمات الحوثية وعمليات القنص والقصف التي استهدفت المدنيين خلال هذه الفترة.

وأوضح المكتب بإنه تحقق من ثلاث وقائع قصف في مناطق تسيطر عليها الحكومة الشرعية أسفرت عن مقتل صبي ورجل وإصابة آخرين، بالإضافة إلى ثلاث وقائع إطلاق نار من قناصة واتهم حركة الحوثي بشن هذه الهجمات.

كرر المفوض السامي للأمم المتحدة لحقوق الإنسان، فلوكر تورك، دعوات الأمين العام لتمديد الهدنة في اليمن والعمل نحو تسوية تفاوضية لإنهاء “هذا الصراع المروع والذي طال أمده، بشكل نهائي.”

داعيا جميع أطراف النزاع بضرورة الالتزام الصارم بمبادئ القانون الإنساني الدولي في إدارة العمليات العسكرية وبذل قصارى جهدها للحد بشكل مطلق من تأثير تلك العمليات العسكرية على المدنيين.

وعبر المتحدث باسم المفوض السامي للأمم المتحدة لحقوق الإنسان جيريمي لورانس عن قلقه البالغ على سلامة المدنيين وأمنهم” مؤكدا بأن “الاستهداف المتعمد للمدنيين والمنشآت المدنية محظور بموجب القانون الدولي ويشكل جريمة حرب”.

وأفشلت المليشيات الحوثية تجديد اتفاق الهدنة، الذي توسطت فيه الأمم المتحدة، وانتهى قبل شهر، مما بدد آمال بعض اليمنيين في إبرام اتفاق أوسع من شأنه تخفيف المشاكل الاقتصادية وإطالة أمد الهدوء النسبي بعد أكثر من سبع سنوات من القتال.

لكن متحدث باسم الأمم المتحدة أفاد في تصريح أدلى به أمس في جنيف، إن الجهود لاتزال مستمرة لإحياء اتفاق الهدنة بين الحكومة الشرعية التحالف، وبين مليشيات الحوثي.

تابعنا في Google News

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: