هذه هي فرص تأهل منتخبي تونس والسعودية في مجموعتيهما ضمن منافسات مونديال قطر 2022

الانباء اونلاين -الدوحة :

تختتم اليوم الأربعاء مباريات الدور الأول للمجموعتين الثالثة والرابعة في كأس العالم 2022 في قطر، وسيكون منتخبا تونس والسعودية أمام فرصة للتأهل إلى ثمن النهائي، بعد حصد “نسور قرطاج” نقطة واحدة و”الصقور الخضر” 3 نقاط من أول جولتين في البطولة.

ففي المجموعة الثالثة، حقق منتخب السعودية مفاجأة مدوية حين فاز على الأرجنتين 2-1، قبل أن يخسر أمام بولندا صفر-2، وسيواجه اليوم الأربعاء منتخب المكسيك بحثا عن الفوز لضمان التأهل، غير أن التعادل قد يكون كافيا.

فبولندا بحاجة للفوز أو التعادل لضمان التأهل، وستُقصى في حال خسارتها وفوز السعودية على المكسيك، وفي حال خسارتها وتعادل السعودية، يتم اللجوء إلى فارق الأهداف بينهما. وفي حال خسارتها وفوز المكسيك، يتم اللجوء إلى فارق الأهداف بينهما.

اما الأرجنتين فتضمن التأهل في حال الفوز، وسيكون تعادلها كافيا في حال تعادل السعودية والمكسيك. وسيقصيها التعادل في حال فوز السعودية. أما في حال تعادلها وفوز المكسيك، فيتم اللجوء إلى فارق الأهداف بينهما. وستُقصى في حال الخسارة.

اما السعودية فتضمن التأهل في حال الفوز، وسيكفيها التعادل في حال فوز بولندا على الأرجنتين. أما في حال انتهاء المباراتين بالتعادل، فستُقصى من المنافسة. وفي حال تعادلها وخسارة بولندا، يتم اللجوء إلى فارق الأهداف بينهما. وستقصى في حال الخسارة.

المكسيك ستتأهل في حال فوزها تزامنا مع خسارة الأرجنتين، أو تزامنا مع تعادل الأرجنتين شرط أن يصبّ فارق الأهداف بينهما في مصلحتها، أو تزامنا مع خسارة بولندا شرط أن يصب فارق الأهداف بينهما في مصلحتها.

اما منتخب تونس فبعد بداية مميزة وفرض التعادل على منتخب الدانمارك المدجج بالنجوم، تعرض منتخب تونس للخسارة أمام أستراليا صفر-1، وللحفاظ على فرصه في التأهل إلى الدور الثاني ستكون أمامه حتمية الفوز على فرنسا -أبطال العالم- وانتظار نتيجة المباراة الأخرى في المجموعة التي ستجمع بين أستراليا والدانمارك.

وضمنت فرنسا التأهل عن هذه المجموعة باحتلالها المركز الأول برصيد 6 نقاط، ويبقى التنافس على البطاقة الثانية لهذه المجموعة بين أستراليا صاحبة المركز الثاني برصيد 3 نقاط، وتونس والدانمارك صاحبتي المركز الثالث بنقطة وحيدة. وتونس في حاجة للفوز بشرط عدم فوز أستراليا، وأن يصبّ فارق الأهداف مع الدانمارك في مصلحتها.

 

تابعنا في Google News

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: