باستثناء زنجبار ..الجيش الوطني يعلن محافظة أبين محررة من مليشيات الانتقالي

بعد سيطرة الجيش الوطني على 11 مديرية

الانباء اونلاين – ابين

أكدت مصادر عسكرية في محافظة أبين أن قوات الجيش الوطني دخلت، صباح اليوم الثلاثاء، مدينة شقرة الساحلية في محافظة أبين، والتي تبعد نحو 100 كيلومتر شرق عدن بعد مواجهات خاضتها مع مليشيات الحزام الأمني الموالية للمجلس الانتقالي.

لتحكم قوات الجيش الوطني بذلك سيطرتها على 11 مديرية من مديريات اامحافظة  جنوب اليمن

وأوضحت مصادر محلية أن المواجهات اندلعت بعد فشل مساعي وساطة لإقناع القوات الموالية للانتقالي بمغادرة المدينة وتسليمها سلمياً.

وبالتزامن تدور مفاوضات بين قوات من الجيش الوطني ووجهاء قبليين مع قوات الحزام الأمني في مدينة زنجبار عاصمة المحافظة ومديرية خنفر لتسليمهما دون قتال.

وأشارت المصادر إلى أن قوات الجيش الوطني بعد أن استكملت السيطرة على مديرية أحور وتأمينها توجهت نحو زنجبار، وهي الآن على مشارفها بانتظار ما ستتوصل إليه لجنة الوساطة التي تعمل على إقناع عناصر بالمجلس الانتقالي بالاستسلام وتجنيب المدينة إراقة الدماء.

وأكدت المصادر أن القوات جاهزة لاقتحام المدينة في حال رفضت تلك العناصر تسليم نفسها وإنهاء التمرد.

وفي ذات السياق أصدر اللواء الخامس مشاة في محافظة أبين مساء أمس الاثنين بياناً، دعا فيه عناصر الانتقالي في المحافظة إلى سرعة تسليم مواقعهم وإعلان ولائهم للرئيس هادي، والعمل على تجنيب المحافظة الفوضى والاقتتال.

تابعنا في Google News

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: