استجابة لنكف “ال عوذلة” .. قبائل أبين تعلن النفير العام للتصدي لمليشيات الانتقالي

الانباء اونلاين – أبين

أعلنت قبائل المنطقة الوسطي بمحافظة أبين ، اليوم، النفير العام استجابة لدعوة النكف القبلي لـقبائل “ال عوذلة” للتصدي لمليشيات المجلس  الانتقالي المدعومة اماراتيا وتعزيز التلاحم فيما بينهم للدفاع عن أرضهم وأعراضهم وكرامتهم تحت راية الجمهورية اليمنية والحكومة الشرعية ومساندة الجيش الوطني.

واستنكر مشايخ ووجهاء واعيان المنطقة الوسطى وقيادة السلطات  المحلية في مديريات لودر والوضيع ومودية بمحافظة ابين القصف الوحشي الذي شنه الطيران الاماراتي الغادر على قوات  الجيش الوطني في نقطة العلم بمحافظة عدن ومعسكر للجيش في مدينة زنجبار بمحافظة أبين في التاسع والعشرين من أغسطس الماضي .

وطالب المجتمعون في بيان صدر عنهم عقب الاجتماع، الأمم المتحدة ومجلس الأمن  الدولي وكافة المنظمات الدولية بالتحقيق في هذه الجريمة الغادرة التي خلفت اكثر من 300 شهيد وجريح ومقاضاة دولة الإمارات عليها في كافة المحاكم الدولية.

كما طالبوا من قيادة التحالف العربي بالاعتذار عن كل ما نُسب من دولة الإمارات بوصف أبنائهم الذين في الجيش الوطني ب بالعناصر الإرهابية.

مؤكدين تأييدهم الكامل  للحكومة الشرعية ممثله بالرئيس عبدربه منصور هادي وتحالف دعم الشرعية والجيش الوطني للجمهورية اليمنية.

ووقف الاجتماع الذي تقدمه اللواء علي محمد القفيش والشيخ الهيثمي عشال عضوي مجلس الشورى ووكيل محافظة أبين عبدالعزيز حمزة ومدراء عموم مديريات لودر والوضيع ومودية، أمام الأحداث الأخيرة التي تمر بها المنطقة الوسطى والجنوب واليمن عامة.

وأعلن مشائخ ووجهاء واعيان محافظة أبين تأييدهم لبيان المملكة العربية السعودية الصادر مؤخراً، وإدانة ما تعرض له أفراد الجيش الوطني من قصف وحشي من قبل دولة الإمارات، والمطالبة باالتحقيق والتوضيح من التحالف.

وشددوا على ضرورة أن يكون  للقبائل الجنوبية التي ينتمي لها قيادات المجلس الانتقالي و افرادهم من المليشيات غير شرعية موقف تجاه كل ما يُمارس ضد قيادات وأبناء ابين المنطقة الوسطى من وصفهم بعناصر إرهابية ومداهمة وحرق منازلهم وسجنهم بحسب البطاقة والتحشيد للقتال في أرضهم.

ودعا البيان جميع  من وصفتهم بالمغرر بهم، لتحكيم العقل وتجنب الفتنة، والعودة إلى منازلهم.

تابعنا في Google News

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: