نجاة قائد عسكري رفيع من محاولة إغتيال بمأرب.. تفاصيل ثالث عملية تستهدف الجيش الوطني

الانباء اونلاين – مأرب

نجا ضابط رفيع في الجيش الوطني من محاولة اغتيال فاشلة تعرض لها ظهر اليوم شمال مدينة مأرب ، في ثالث عملية تستهدف الجيش الوطني وأبرز قياداته العسكرية خلال أقل من شهر .

وأوضحت مصادر مطلعة بأن العميد الركن/ عبدالله السقلدي مدير دائرة الامداد والتموين العسكري في الجيش الوطني نجا ظهر اليوم، من محاولة اغتيال فاشلة تعرض لها ظهر اليوم أمام بوابة معسكر صحن شمال مدينة مأرب

وأكدت أن العملية تمت عبوة ناسفة زرعت في طريق العميد السقلدي أمام بوابة معسكر صحن الجن وانفجرت اثناء مرور سيارته بالقرب من مدخل المعسكر دون أن يسفر عن هذا الانفجار  أي اصابات تذكر

مشيرة الى محاولة اغتيال العميد السقلدي هي ثالث عملية تستهدف الجيش الوطني وقياداته في محافظة مأرب خلال اقل من شهر  بعد محاولة اغتيال وزير الدفاع الفريق الركن محمد علي المقدشي نهاية شهر اكتوبر الماضي .

بالاضافة الى محاولة اغتيال تعرض لها قائد العمليات المشتركة للقوات المسلحة اللواء الركن صغير بن عزيز منتصف شهر نوفمبر الحالي

ففي 29 اكتوبر الماضي تعرض مقر وزارة الدفاع الواقع في معسكر صحن الجن شمال مدينة مأرب لهجوم صاروخي مستهدفا اجتماع عسكري رفيع عقد في مقر الوزارة برئاسة وزير الدفاع وقيادات عسكرية رفيعه

ونجا وزير الدفاع المقدشي و قائد القوات السعودية اللواء الركن عبد الحميد بن هادي المزيني، وعدد من القادة العسكريين الحاضرين هذا الاجتماع من محاولة الاغتيال جرى الاعداد التخطيط لها بدقة .

فقد أكد مصدر عسكري مطلع أن “القصف الذي استهدف مقر وزارة الدفاع كان دقيقا للغاية وغير متوقع حيث لم يتعرض مقر الوزارة المؤقت لأي استهداف سابق طوال السنوات الماضية منذ بدء الحرب”.

وأوضح أن تحصينات مقر وزارة الدفاع قللت من حجم خسائر الهجوم الذي استشهد فيه سائق الوزير النقيب فوأد المرهبي وجندي اخر

مشيرا إلى أن التحقيقات ما زالت مستمرة لمعرفة الجهة التي تقف وراء الهجوم الذي يكتنفه الغموض ولم تتبناه أي جهة حتى هذه اللحظة، بما في ذلك مليشيات الحوثي الانقلابية.

وفي 13 نوفمبر الحالي استشهد ركن تدريب العمليات المشتركة للجيش الوطني العميد الركن/ سعيد الشماحي قائد لواء المعسكر التدريبي للجيش الوطني في منطقة الثنيه العميد الركن/ عبدالرقيب علي محمد الصيادي واربعة ضباط اخرين  وأصيب 10 جنود في هجوم صاروخي مماثل استهدف مبنى العمليات المشتركة للجيش الوطني الواقع في معسكر صحن الجن شمال مدينة مأرب في حين نجا قائد العمليات المشتركة اللواء بن عزيز من محاولة الاغتيال التي كانت تستهدفه في هذا الهجوم .

وكانت وكالة شينخوا الصينية قد كشفت تفاصيل مهمة حول الهجوم الصاروخي الذي استهدف قصف مقر وزارة الدفاع وعن محاولة الاغتيال التي تعرض لها وزير الفريق المقدشي.

وذكرت الوكالة الصينية نقلا عن مصدر عسكري رفيع أن التحقيقات الأولية أظهرت أن الهجوم الذي استهدف مقر وزارة الدفاع تم “بصاروخ أمريكي متطور”.

مبينا أن هذه الصواريخ المتطورة والذكية، يتم توجيهها عبر الأقمار الإصطناعية، وربطه بإحداثيات الهدف”.

وأضاف : “هذه الأنواع من الصواريخ قد تكون نوع (أرض أرض)، وبالتالي يحتاج إطلاقها إلى منصات إطلاق مرتبطة ببطاريات يتم رصدها مباشرة من أجهزة الرادار والمراقبة فور البدء بتشغيلها”.

وفي حال كان من من طراز (جو أرض) فإنه يتم إطلاقه من طائرة حربية مقاتلة وليس من طائرة من دون طيار. بحسب المصدر.

مشيرا الى ان “هذا النوع من الصواريخ غير موجود في تسليح الجيش اليمني سابقا (والذي استولى عليه الحوثيون)، ولا تملكه قوات الجيش الوطني حاليا”.

تابعنا في Google News

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: