تقرير: مليشيات الحوثي قتلت 232 مدنياً منذ بدء الهدنة الأممية في الحديدة

بينهم 68 طفلاً

الانباء اونلاين – الحديدة

كشف تقرير ان ميلشيات الحوثي  ارتكبت خلال عام من اتفاق ستوكهولم أكثر من ألف من الخروقات تنوعت بين عمليات هجوم واشتباكات مباشرة وعمليات تسلل أكثرها على الدريهمي وحيس (جنوب الحديدة) وعمليات قصف واستهداف مباشر على القوات الحكومية في مختلف مديريات محافظة الحديدة.

وقال تقرير صدر عن القوات الحكومية في الساحل الغربي “إن عدد الشهداء والجرحى من المدنيين بلغ 232 قتيلاً، بينهم 68 طفل، والنساء 29، وكبار السن 41، والشباب 94، فيما بلغ عدد الجرحى 2311 توزعوا على الفئات العمرية: الأطفال 264 جريحاً، والنساء 179 جريحة، وكبار السن 271، والشباب 1597 جريحاً”.

مبينا ان الميلشيات لم تلتزم ببنود اتفاق استوكهولم وتواصل تعنتها ورفضها تنفيذ بنود الاتفاق؛ إذ شنت آلاف العمليات العسكرية المباشرة وعمليات التسلل مستخدمة مختلف أنواع الأسلحة المتوسطة والثقيلة على مواقع القوات الحكومية.

وذكر التقرير ان محافظة الحديدة عاماً ودعت من الجرائم والانتهاكات وتستقبل آخر منذ إعلان اتفاق استوكهولم في السويد، وميليشيات الحوثي الإرهابية تواصل أعمالها وممارساتها الوحشية بشكل يومي ضد المدنيين الأبرياء؛ حيث تستخدم مختلف أنواع الأسلحة المتوسطة والثقيلة والقذائف المدفعية لاستهداف الأحياء السكنية ومنازل المواطنين”.

واوضح ان الميلشيات زرعت العبوات الناسفة والألغام مختلفة الأحجام في مزارع المواطنين ومنازلهم بشكل وحشي وإجرامي بشكل يظهر مدى خبث وحقد هذه الميليشيات ضد الإنسان وعملية السلام في محافظة الحديدة والمحافظات اليمنية.

مشيرا الى ان  جرائم المليشيات لم يسلم منها احد ، فبعد أن قتلت وأصابت آلاف المدنيين خلال عام من الهدنة، قام الحوثيون بتدمير منازل المواطنين والمنشآت الحيوية والمساجد والمزارع؛ حيث بلغ عددها 446 منذ انطلاق الهدنة الأممية. بحسب التقرير.

تابعنا في Google News

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: