جبهات الجوف : الثقب الأسود الذي التهم المئات من عناصر المليشيات

الأنباء اونلاين – الجوف

تخوض قوات الجيش الوطني مسنودة بمقاتلات تحالف دعم الشرعية  معارك مستمرة وغنيفة ضد مليشيات الحوثي المدعومة من إيران منذ أكثر من عشرة أيام تكبدت فيها المليشيات خسائر بشرية وعسكرية فادحة وفقدت الكثير من مواقعها في مختلف جبهات محافظة الجوف، التي كانت تسيطر عليها قبل تصعيدها العسكري الأخير منذ أكثر من أسبوعين

ففي أحدث معاركها تمكنت قوات الجيش الوطني من دحر المليشيات الكهنوتية في جبهة حام وعنبرة وقتلت اكثر من 11 من عناصرها واستعادت أسلحة متنوعة خفيفة ومتوسطة وثقيلة وكميات كبيرة من الذخائر التي كانت بحوزة المليشيات قبل دحره.

كما شنت مقاتلات تحالف دعم الشرعية بالتزامن عدة غارات جوية استهدفت عدة مواقع وتجمعات للمليشيات في جبهة حام، وأسفر عنها سقوط العشرات من عناصر المليشيات بين قتيل وجريح

تغير المعادلة

واستطاع أبطال الجيش الوطني قلب المعادلة لصالحهم في جميع جبهات محافظة الجوف وتمكنت من صد الهجوم الانتحاري الذي شنته المليشيات الانقلابية من عدة محاور إثر المليشيات الإنقلابية على بعض المواقع في جبهة نهم.

إذ أن هجوم المليشيات على الجوف كلفها الكثير من الخسائر البشرية والمادية حيث خسرت أكثر من 281 عنصرا قتيلا ومئات الجرحى من المغرر بهم خلال العشرة الأيام الماضية على مختلف جبهات الجوف

سراب الانتصارات

أفاقت المليشيات الحوثية الانقلابية  هذه المرة على سراب من الانتصارات وجثث قتلاها مرمية في الشعاب والاودية والجبال انتهت سكرة عناصرها على واقع مختلف وخلافات متصاعدة بين اجنحتها على وقع الهزائم المدوية، والصفعات المتوالية التي تلقتها في الجوف

فما الذي حدث؟

كانت حشود الحوثي هذه المرة غير مسبوقة، لا يمكن وصفها الا بقطيع الغنم التي يوجهها الراعي اينما شاء، رافق ذلك دعاية قوية بسقوط الحزم وقطع للاتصالات والانترنت كل هذه ارهاصات معركة متجهة لجبهات الجوف، لاسقاط المناطق المحررة، فاشتعلت المعارك في جبهات العقبة وحام والجرعوب وجبال الساقية والجرشب والمصلوب وفتحت جبهات جديدة في الجرشب.

وأعاد الجيش تموضعه في اغلب الجبهات استعداد لمعركة ستكون محرقة لمئات العناصر الحوثية، وكان تكتيا ذكيا استنزف حشود الحوثي واحالها إلى قتلى وجرحى واسرى.

محارق الموت

ساقت المليشيات مئات العناصر من اتباعها لتلقى حتفها في معارك مع الجيش الوطني بجبهات الجوف، فقد بلغ عدد قتلاها حتى اليوم اكثر من 281 قتيل ومئات الجرحى.

بدأت المليشيات في 18 يناير بسوق حشودها الى جبهات الجوف وكانت البداية من جبهة الجرعوب بمديرية المتون لقيت فيها صفعتها الأولى حيث لقي فيها عشرات القتلى والجرحى.

وحينما فشلت في إحراز تقدم شنت هجومها على جبهة العقبة واستمرت المعارك ليومين، استطاع الجيش الوطني بقلب موازين المعركة وشن هجوم معاكس حرر فيها خمسة مواقع جديدة وكانت هذه الصفعة الثانية التي تلقتها المليشيات، ولقي فيها العشرات قتلى وجرحى وتم تدمير آلياتهم العسكرية.

وفي الوقت الذي كانت المعارك محدمة في العقبة، كانت جبهات جبال الساقية والجرشب هي الاخرى تتصدى لزحوفات المليشيات وتكدست الجثث واطلق الجيش نداء استغاثة للطليب الأحمر لانتشال الجثث الحوثية في الشعاب والاوديةفي الساقية والجرشب.

ولاتزال المعارك مشتعلة في معظم جهات الجوف حتى اليوم الاربعاء وخسائر المليشيات تتضاعف في كل يوم دون احراز اي تقدم سوى تقديم المزيد من الضحايا لمشروعها الكهنوتي الزائف

صيد المقاتلات

اسندت مقاتلات التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية ابطال الجيش الوطني في معاركه الاخيرة على مدى الاسبوعين الماضيين

وتمكنت مقاتلات التحال من استهداف عشرات الأطقم والعربات العسكرية المحملة بالافراد والعتاد وكان الطيران التحالف العربي دوراً كبير في استنزاف المليشيات بشريا وعسكريا حيث اعطب مالا يقل عن 30 مدرعة وعشرة اطقم عسكرية.

ففي معركة العقبة فقط استهدفت مقاتلات التحالف باكثر من عشرين غارة تعزيزات المليشيات واعطبت خلالها عشر عربات وخمسة اطقم تحمل تعزيزات للمليشيات كما استهدفت باكثر من خمس غارات مواقع وتمركزات عناصر الحوثي في ذات المعركة اصابت اهدافها بدقة.

دهاء واستبسال

وعلى مدى العشرة الايام الماضية تجلت شجاعة واستبيال أبطال الجيش الوطني وصمودهم الاسطوري في وجه المليشيات الانقلابية في جميع الجبهات وأظهرت تلاحم أبناء قبائل محافظة الجوف واصطفافهم خلف جيشهم الوطني ومساندته في معركته الوطنية لاستعادة الوطن من مرتزقة إيران

وتجسد دهاء قادة الجيش الوطني في التخطيط العسكري المحكم والدقيق للمعارك لتتحول معه جبهات الجوف تتحول الى جبهات استنزاف هي الاسوأ على المليشيات الانقلابية

 

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: