بالفيديو والصور : جولة تلفزيونية ليلية للمحافظ العرادة في شوارع وأسواق مدينة مأرب

بثتها قناتي العربية والحدث

الأنباء أونلاين – مأرب

قام محافظ مأرب اللواء سلطان بن علي العرادة بجولة تلفزيونية ليليلة في شوارع وأسواق مدينة مأرب برفقة موفد قناتي العربية والحدث الإعلامي محمد العرب

شملت الجولة عدداً من الشوارع الرئيسية والفرعية في مدينة مأرب، وطافت بعدد من المراكز التجارية والمشاريع الاستثمارية التي دشنت في المدينة خلال العامين الأخيرين.

وأظهرت حالة الإمن والاستقرار التي تنعم به مدينة مأرب مركز محافظة مأرب وعاصمة إقليم سبأ وكشفت جزءاً من النهضة العمرانية والحركة التجارية الغير مسبوقة في المدينة التي باتت ملاذاً آمنا لملايين اليمنيين الفارين من مناطق سيطرة الحوثيين.

وخلال الجولة التلفزيونية الليلية التي بثتها قناتي العربية والحدث أجاب المحافظ العرادة عن الكثير من الأسئلة المثيرة للجدل التي طرحها الإعلامي محمد العرب ودحض الكثير من الأكاذيب والشائعات التي تروج لها المليشيات الحوثية الإنقلابية وفي مقدمتها اكذوبة سيطرتها على مدينة مأرب.

وأوضح اللواء العرادة أن مأرب لم ولن تكون يوماً بيد حزب أو فئة أو طائفة ، بل هي بيد الدولة وحدها ويحكمها النظام والقانون وتستوعب جميع اليميين بدون استثناء.

وتحدث المحافظ العرادة عن النهضة العمرانية والحركة التجارية النشطة التي تشهدها مدينة مأرب ، مؤكدا في هذا السياق أن النهضة التنموية الشاملة التي تشهدها محافظة مأرب جاءت نتيجة لحالة الامن والاستقرار الذي تنعم به والوجود الفعلي للدولة ومؤسساتها

مشيراً إلى أن اتساع حركة الإعمار والأعمال التجارية والإنشائية في المحافظة، يرجع أيضا لكثرة السكان في مدينة مأرب بعد نزوح اكثر من اثنين مليون  يمني من عدة محافظات هرباً من بطش المليشيات الحوثية الإنقلابية

وقال: “لدينا خطة تنموية متكاملة تمضي، بشكل متواز في عدد من الاتجاهات وفي مقدمتها في الجانب الخدمي ة الجانب التجاري و الجانب الاقتصادي ، وفي كل مايسهل على المواطن جميع احتياجاته”.

كاشفا عن خطوات تنموية قادمة ستكون أكثر إيجابية وأكثر توسعا بعد استكمال مشروع مطار مأرب الذي وجه به خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز والذي سينتهي العمل فيه قريباً ليبدأ باستقبال الطيران المدني من مختلف البلدان.

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: