15 شائعة حوثية استخدمتها المليشيات لكسب انتصارات “وهمية” في صرواح

بعد فشلها الميداني

الأنباء أونلاين – مأرب

أظهرت المعارك التي شهدتها جبهات القتال مؤخراً في كل من نهم والجوف وصرواح اعتماد مليشيا الحوثي على الشائعات في محاولة للتأثير على سير المعارك وبث الإحباط والخلاف بين القوى المناهضة للمشروع الإيراني ومليشيا الحوثي الإنقلابية.

وخلال المواجهات التي شهدتها جبهة صرواح مؤخراً بثت مطابخ مليشيا الحوثي الانقلابية إشاعات وأخبار كاذبة على نطاق واسع

وينشر “الثورة نت” أبرز 15 شائعة منها، توزعت على شائعات بث الإحباط، وشائعات دق الإسفين لتفكيك المكونات المقاومة لمليشيا الحوثي.

ووفق عضو المركز الإعلامي للقوات المسلحة يوسف عسيري فإنه في حين كان الجيش الوطني يسطر ملاحم بطولية رائعة قامت مليشيا الحوثي بضخ شائعات عديدة هدفت لتفكيك الحاضنة الاجتماعية والسياسية والإقليمية للمعركة من خلال استهداف التحالف تارة، واستهداف قبائل مأرب تارة أخرى، والإيحاء أن المعركة قد حسمت لصالح مليشيا الحوثي.

وقال عسيري لـ”الثورة نت” إن الشائعات التي تتبعها حاولت دق الإسفين بين الشرعية والتحالف باستخدامها تصريحات كاذبة منسوبة لقادة عسكريين تقول إن التحالف رفض التدخل لتغطية المعركة في صرواح، في حين بعض الشائعات تحدثت اتفاق سعودي حوثي للتخلص من الشرعية، وكلها هدفها التأثير على المعنويات.

وأشار إلى أن الشائعات عملت على إذكاء الصراع مع المجلس الإنتقالي ، لفصل المعركة عن محيطها الوطني، واستهدفت الإمارات العربية المتحدة لإضعاف التضامن الإقليمي والعربي في مواجهة المشروع الإيراني وذراعه في اليمن.

وأضاف: “كما عملت الشائعات على إظهار المعركة في صرواح على أنها معركة مع حزب سياسي، وتم اختلاق معارك وهمية كاذبة مثل الحديث عن مواجهات داخل مدينة مأرب بين نقاط تابعة للإصلاح وقوات الجيش بقيادة رئيس هيئة الأركان وكلها هدفت لإرباك المعركة”.

وذكر أن المليشيا الحوثية لجأت لهذا النوع من الإشاعات نتيجة لعجزها عن إحداث اختراق على الأرض وفي محاولة للنيل من معنويات أبطال الجيش والحاضنة الشعبية الداعمة والمساندة لأبطال الجيش.

ودعا عسيري إلى الحذر من أي أخبار أو شائعات تتحدث عن خلافات داخل مكونات الشرعية أو الجيش أو التحالف العربي أو مع المملكة أو الإمارات أو مع القوات المشتركة في الحديدة أو الإخوة في المجلس الانتقالي، لأن كل تلك الشائعات هدفها تفكيك المعركة الوطنية، والحرص على عدم نشر أو تداول مثل هذه الأخبار الصادرة عن مطابخ مليشيا الحوثي وإيران.

شائعات بث الإحباط

عملت مليشيا الحوثي خلال المواجهات بصرواح على بث أخبار انتصارات وهمية كاذبة لإرباك المشهد وإقلاق السكينة العامة وخلق الهزيمة النفسية ومن أبرز تلك الشائعات:

– سبوتنيك روسية تكشف عن اقتراب قوات “أنصار الله” من مقر قيادة قوات هادي في مدينة مأرب واشتباكات عنيفة جوار حديقة مأرب وسط المدينة

– الحوثيون على بعد بضعة كيلو متر من مركز مدينة مأرب.
– المنطقة الثالثة، لم تنف “أنباء انسحاب ألوية من المنطقة إلى خطوط التماس مع شبوة وسيئون”. لكنها شددت على “ضرورة التحلي بالصبر واليقظة، والثقة بالقيادة العسكرية”.

– المعارك وصلت، عقب تقدم “الحوثيين”، إلى قرب الطلعة الحمراء والزور، في حين يعيد مرتزقة السعودية ترتيب صفوفهم لشن هجوم معاكس لاستعادة ما خسروه من مواقع هامة تمثل نسقاً دفاعياً لمدينة مأرب.

– الحوثيون: كل من يساهم في القبض على أي قائد من قادة التحالف والشرعية المحليين أو الأجنبيين بغض النظر عن درجته سيحظى بالرعاية والاهتمام إضافة إلى مقابل مادي كبير.

– قيادي بارز من أنصار الله يوجه هذا النداء، والإنذار الأخير قبل حسم معركة مأرب وتطهيرها من قوى العدوان وأدواته
– الجيش واللجان على أبواب مأرب .. بانتظار إشارة الحسم.

شائعات دق الإسفين

كما تم رصد شائعات هدفت لدق الإسفين وإظهار الخلاف بين مكونات الشرعية والجيش الوطني والتحالف والقوى المناهضة للمشروع الإيراني في اليمن ومن أبرز تلك الشائعات:

– مصدر: التحالف بالاتفاق مع الحوثيين، يهدف للتخلص من الشرعية، قائلا إنه لا يستبعد أن تكون السعودية قد اتفقت مع الحوثيين على تسليمهم مأرب مقابل إيقافهم التصعيد في جبهاتها الحدودية.

– مصادر عسكرية في الجيش الوطني تنفي ما تتداوله وسائل ومواقع إعلامية والتهويل بشأن تحركات قوات الجيش الوطني التابعة للمنطقة الثالثة في مأرب، رافضة وصفها بأنها “فرار أو هروب من المواجهة ، مشيرةً بأنه لا داعي للاستعجال، فمجريات المعركة ستتغير وسيتم اعلان بيان رسمي”..

– مسؤول عسكري في السلطة الشرعية : التحالف رغم اشتداد المعارك على أبواب مدينة مأرب، رفض الاستجابة لنداءات وزارة الدفاع لتنفيذ غطاء جوي ولم يشن منذ منتصف الليلة الماضية أي غارة جوية، الأمر الذي أدى إلى سقوط حامية مأرب المتمثلة في معسكر كوفل.

– شنت مقاتلات التحالف ، الأربعاء ، غارات جوية على مواقع القوات الموالية لحكومة هادي في مديرية صرواح بمحافظة مأرب. وقال مصدر عسكري إن طيران التحالف قصف مواقع في مؤخرة اللواء 62 التابع للشرعية .

– إعدادا لمعركة مقبلة .. الامارات تمول سحب أسلحة الجيش الوطني في مارب عبر شيخ قبلي والبداية بصفقة شراء دبابة تنذر بمواجهات مسلحة.

– اﻷحمر يوجه سلطان العرادة بالتعامل بحزم مع أبناء قبيلة مراد.

– الإصلاح يعلن الزحف نحو عدن والانتقالي يدفع بتعزيزات عسكرية إلى أبين.

نقلاً عن الثورة نت 

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: