اليونسكو : الظروف المناخية في اليمن تهدد واحد من أهم التراث الثقافي عالمياً

الانباء اونلاين – متابعات

قالت منظمة الأمم المتحدة للثقافة والعلوم اليونسكو اليوم أن الظروف المناخية المتغيرة في اليمن تهدد بقاء واحد من أهم التراث الثقافي الفريد في العالم

معبرة عن أسفها الشديد للخسائر في الأرواح والممتلكات في عدد من المراكز التاريخية في اليمن، بما في ذلك مواقع التراث العالمي في زبيد وشبام وصنعاء، أعقاب الظروف الجوية القاسية التي اكتسحت البلاد خلال الايام الاخيرة

وأوضحت المنظمة الأممية  في بيان لها اليوم الخميس إنها تحشد التمويل والخبرات اللازمة لحماية التراث الثقافي اليمني الذي يعدّ شهادة على الإبداع البشري والقدرة على التكيف مع التضاريس الطبيعية والظروف البيئية المتنوعة في البلاد.

لافتتة الى انها تواصل متابعة الوضع عن كثب من خلال التنسيق مع شركائها المحليين لتقييم الاحتياجات وحشد الموارد والخبرات الكافية لحماية مواقع التراث العالمي

وأضافت اليونسكو “نعمل على حشد الدعم من صندوق التراث للطوارئ للاستجابة بسرعة وفعالية للأزمات الناتجة عن النزاعات المسلحة والكوارث في اليمن”.

مشددة على ضرورة مضاعفة الجهود لتجنب المزيد من الخسائر وتنفيذ آليات تخفيف المخاطر لضمان تمكين سكان هذه المراكز التاريخية من الاستمرار في العيش والحفاظ على تراثهم كما فعلوا لعدة قرون، وفق البيان.

 

 

تابعنا في Google News

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: