تفاصيل خلافات حادة وتبادل للإتهامات بين قيادات حوثية عليا بعد فشل الهجوم على مأرب

الانباء اونلاين – صنعاء

كشفت مصادر مقربة من قيادات مليشيات الحوثي الانقلابية في صنعاء، عن خلافات حادة وصراع خفي محتدم منذ أيام بين ابرز القيادات العسكرية العليا في صفوف مليشيات الحوثي الانقلابية بسبب الهزائم المستمرة والخسائر الباهضة التي تتكبدها المليشيات الانقلابية في جبهات مأرب.

وقالت المصادر المقربة من قادة المليشيات في صنعاء : أن القادة الميدانيين الابرز في صفوف جماعة الحوثي يعيشون خلافات بينية حادة وتبادل للاتهامات فيما بينهم بعد فشل الهجوم الواسع الذي تشنه المليشيات الانقلابية على محافظة مأرب من عدة اشهر منذ أشهر.

مبينا أن القادة الحوثيين يلقون باللوم على بعضهم بعد تعثر الخطط العسكرية الذي أعدتها المليشيات للسيطرة على محافظة مأرب وحشدت لها امكانيات مادية وبشرية مهولة على مدى شهور وتكبدهم خسائر بشرية ومادية باهضة دون تحقيق أي مكسب ميداني يذكر بسبب الارتباك الحاصل.

وذكرت المصادر الخاصة في صفوف المليشيات أن القيادي المليشاوي جميل زرعة المعين من المليشيات الانقلابية كقائدا للمنطقة العسكرية السادسة شن هجوما لاذعا على القيادي العسكري الابرز في صفوف الحوثيين ابو علي الحاكم المعين من المليشيات رئيسا لجهاز الاستخبارات العسكرية واتهمه بأنه فقط “يستبق الكامرات ليصنع لنفسه مجداً ويسوق نفسه امام الكيمرات- وما من تحرك له ولا ثمرة ولا يوجد اي تنسيق اوتعاون في مناطق المرتزقة” بحسب تعبيره

واوضح القيادي زرعة أن ابو علي الحاكم يمتلك لوبي اعلامي قوي داخل الجماعة مهمته الاساسية التلميع له والترويج لانتصارات وهمية يحققها هنا وهناك ونسب الفضل اليه في كل ما تحققه الجماعة من تقدمات حقيقية كانت أو وهمية

مستشهدا بما حدث في جبهة نهم في شهر فبراير الماضي حينما سارع ابو علي الحاكم لالتقاط صور في مفرق الجوف، وهو ما اثار حفيظة شقيق قائد المليشيات عبد الخالق الحوثي ودفعه للظهور في لقاء على قناة المسيرة من نقيل فرضة نهم في اليوم التالي لظهور الحاكم في مفرق الجوف ليؤكد ضمنيا انه هو الذي يقود المعركة.

وخلال الايام الماضية ازدادت انتقادات ناشطي جماعة الحوثي وارتفعت اصواتهم لانتقاد القيادات العسكرية التي تقود مجاميع الحوثيين الى محارق الموت على أطراف مأرب مما فاقم الخلاف وعزز الانقسام فيما بينهم.

وتكبدت مليشيا الحوثي خلال الايام القليلة الماضي خسائر بالمئات في اعنف هجوم شنته على مارب من اربعة محاور وتم صدها من قبل ابطال الجيش ورجال قبائل مارب.

وبالرغم من حجم الدعاية الاعلامية المهولة الذي تضحها المليشيات الحوثية بالتزامن مع معركتها الخاسرة التي تخوضها على أطراف مأرب الا ان الانتصارات التي يحققها ابطال الجيش الوطني والمقاومة الشعبية ورجال قبائل مأرب يومياً تزيد من قوتهم وتعزز تلاحمهم وصمودهم في وجه المليشيات

 

تابعنا في Google News

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: