البركاني يخفف حدة اللهجة الحكومية تجاه المبعوث الأممي  ويؤكد : غريفيث اقترب من الحقيقة

الانباء اونلاين – القاهرة

قال رئيس مجلس النواب سلطان البركاني اليوم إن ” هناك مؤشرات من قبل المبعوث الاممي الى اليمن مارتن غريفيث بأنه قد ضاق ذرعا من تصرفات ميليشيا الحوثي الانقلابية وتناقضهم ..مؤكدا ان غريفيث قد اقترب من الحقيقة ، مفادها بعدم تسليم الحوثيين بالسلام”.

وكان الرئيس هادي قد اتهم مبعوث الامم المتحدة إلى اليمن الاسبوع الماضي بمحاولة شرعنة الإجراءات التي اعلنت عنها مليشيا الحوثي بالإنسحاب من مؤانى الحديدة بعد اعلان الامم المتحدة الترحيب بتلك الخطوة المعلنة من طرف واحد

وأكد  خلال لقائه بمساعدة الامين العام للامم المتحدة للشؤون السياسية في الرياض  تماهي المبعوث الاممي مع مسرحية الانسحاب الحوثية الهزلية ومحاولة الالتفاف على بنود اتفاق

البركاني أكد في المؤتمر الصحفي الذي عقده اليوم مع رئيس اتحاد البرلمان العربي الدكتور مشعل السلمي في العاصمة المصرية القاهرة على هامش الجلسة الختامية لدورة الانعقاد الثالث من الفصل التشريعي الثاني للبرلمان العربي ، تقرير برنامج العذاء العالمي المرفوع الى الأمم المتحدة، بشأن إعاقة الحوثيين للمنظمات الانسانية و استيلائهم للمساعدات الاغاثية.

وأشار الى افادة المبعوث الاممي لليمن والمقدمة لمجلس الامن التي اكد فيها أن مساعدات المنظمات الانسانية لا تصل الى اليمنيين وان هناك سرقة واستيلاء عليه من قبل المليشيا الانقلابية ، داعيا الامم المتحدة الى القيام بواجبها الانساني والزام المليشيا الانقلابية بإيصالها لمستحقيها .

وعن دور المجلس خلال المرحلة المقبلة قال رئيس مجلس النواب، ان اعضاء المجلس ماضون في مهامهم الوطنية ولن تثنيهم تلك التهديدات التي يتلقها بعض أعضاء المجلس ميليشيا الحوثي الانقلابية تارة بإصدار احكام بالاعدام ضد أعضاء وتارة بمصادرة منازلهم وممتلكاتهم

مؤكدا ان تلك الممارسات لن تثنيهم نواب الشعب عن المضي قدما في سبيل الانتصار للشرعية الدستورية ودحر الانقلاب واستعادة الدولة.

ووصف البركاني ما يجري في اليمن بأنه مخطط ايراني يستهدف كل المنطقة وهو مشروع يتمدد شرقا وغربا للنيل من الامن القومي العربي بشكل كامل”.

ولفت الى ما يعانيه ابناء الشعب اليمني من كارثة الانقلاب على الشرعية وحرب مدمرة وقضاء على كل اشكال الحريات وضرب وتمزيق للسلم والنسيج الاجتماعي من قبل عصابة ارهابية لا تعترف بمواثيق اممية ولا معاهدات.

مشيرا الى ان ميليشيا الحوثي الانقلابية قضت على كل شيء وهي تنفذ اجندة ايران التوسعية وتهدد امن واستقرار دول المنطقة بصورة لم يسبق لها مثيل، ويحب ان تصنف بوضعها الطبيعي كعصابة ارهابية قضت على كل شيء بالداخل.

ودان الهجوم على صالة المسافرين بمطار ابها واستهداف السفن النفطية قبالة سواحل الامارات وعمان، واعتبره عملا ارهابيا.

وقال البركاني ” ان دعواتنا للسلام اصطدمت بعصابة لا ترى السلم لها خيارا على الاطلاق ولا تؤمن بأي حوار او اتفاق سلام وقد انقلبت على اتفاق استوكهولم الذي جرى برعاية اممية وقد كان اختبارا حقيقيا لاتفاق السلام وليس لديهم الا خيارات الموت ومن ذلك محاكمة اعضاء مجلس النواب ممثلي الشعب والاستيلاء على ممتلكاتهم وتدمير منازلهم وهو ما لم يحدث في تاريخ البرلمانات”.

وأضاف رئيس مجلس النواب ” نحن على قناعة بأننا سننتصر ولن نستسلم على الاطلاق وسنستعيد الدولة رغم كارثة الحرب التي شنتها المليشيا الحوثية “.

داعيا وسائل الاعلام الى الاقتراب من حقيقة الاوضاع ونقل الصورة الواضحة وان يعمل الجميع من اجل مصلحة الامن القومي الغربي الذي يتعرض اليوم لاخطر الانتهاكات والمخاطر مع وجود مؤشرات مخيفة حول ذلك .

وكان رئيس اتحاد البرلمان العربي قد استعرض في حديثه لوسائل الاعلام الجهود التي يقوم بها البرلمان العربي ومشروع القرار الذي يصنف مليشيا الحوثي باعتبارها جماعة ارهابية في قرارات حازمة وحاسمة لا يجب التهاون معها.

وأكد ان البرلمان العربي تابع ويتابع تطورات القضية اليمنية والجهود الرامية لاستعادة الشرعية الدستورية وانه يدعم جهود الامم المتحدة للوصول الى اتفاق سلام يفضي الى انهاء الانقلاب وعودة الشرعية الدستورية واستعادة الدولة.

واكد انه سيكون هناك ادانة دولية واسعة لتعرض اعضاء مجلس النواب للتهديد بالموت ومصادرة ممتلكاتهم ، كما سيتم العمل على توفير الحماية لهم وفقا لما لديهم من حصانة دستورية لا يجب المساس بها.

سبأ

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: