” أمنية سقطرى” في بيان شديد اللهجة : نحذر من الاعتداء على منشآت الدولة

الانباء اونلاين – سقطري

حذرت اللجنة الأمنية بمحافظة أرخبيل سقطرى ، اليوم الخميس من الاعتداء على منشآت الدولة والمواطنين، واعتبرت أن المساس بها يُعد “خطوط حمراء”..متهمة جهات (لم تسمها) بالدفع بمجموعات للاعتداء على مؤسسات الدولة (دون تحديد).

وقالت اللجنة، في بيان لها اطلع الانباء اونلاين على نسخة منه، أن “مجموعة متمردين على القانون قاموا بالاعتداء على الحراسات الخاصة بالميناء واقتحامه، مما اضطر القوات العسكرية والأمنية إلى إخراجهم بالقوة”.

وأهابت بجميع المكونات السياسية والوجهاء والمشايخ والأعيان إلى الوقوف أمام هذه “الظاهرة الخارجة عن القانون”، والحفاظ على أمن واستقرار المحافظة وسلامة أهلها.

وقالت اللجنة “نحذر جميع الجهات التي تدفع بالاعتداء على منشآت الدولة والممتلكات الخاصة بالمواطنين، فهذه الأماكن تعتبر خطوط حمراء ومن يتجاوز ذلك يتحمل نتائج ما يحدث”.

وعبرت اللجنة عن احترامها لأي مشروع للتعبير السلمي، لا يضر بأمن واستقرار المحافظة، مؤكدة أن الأجهزة الأمنية والعسكرية ستكون في حمايته.

والثلاثاء، سيطرت قوات “الحزام الأمني”، وهي مؤلفة من مسلحين ينتمون إلى محافظة سقطرى ومدعومة من الإمارات، على بوابة ميناء المحافظة، لبضع ساعات، قبل أن تصل تعزيزات لقوات الأمن والجيش وتتمكن من إخراجهم.

ووقعت تلك الاشتباكات بعد يوم من اعتداء مسلحين انفصاليين، موالين للمجلس الانتقالي الجنوبي (يطالب بانفصال جنوب اليمن عن شماله)، على موكب وزير الثروة السمكية، فهد كفاين، ومحافظ سقطرى، رمزي محروس أثناء خروجهما من منشأة حكومية غربي الجزيرة.

وتسبب هجوم المسلحين الانفصاليين، الذين تتهم أطراف حكومية الإمارات بدعمهم، بأضرار بسيارات الموكب، دون وقوع إصابات، وفق مصدر حكومي يمني.

وشهدت سقطرى في مايو/أيار 2018 توترا غير مسبوق، إثر إرسال الإمارات قوة عسكرية إليها، بالتزامن مع تواجد رئيس الحكومة اليمني حينها، أحمد عبيد بن دغر، وعدد من الوزراء.

وعقب تمسك الحكومة بضرورة انسحاب القوات الإماراتية، تدخلت وساطة سعودية قضت برحيل تلك القوات من الجزيرة، البعيدة عن الصراع المسلح الدائر في اليمن.

والإمارات هي ثاني أكبر دولة في تحالف عسكري عربي، تقوده السعودية، ويدعم، منذ مارس/ آذار 2015، القوات الموالية للحكومة اليمنية، في مواجهة قوات الحوثيين، المدعومة من إيران.

ووصف وزير الدولة وامين العاصمة، اللواء عبد الغني جميل، امس الأربعاء، التواجد الإماراتي في سقطرى بـ”الاحتلال متكامل الأركان”.

ومستنكرا، تساءل جميل، عبر “فيسبوك”: ماذا تريدون من سقطرى لا يوجد فيها حوثي، لا توجد فيها قاعدة أو داعش أو أي عناصر تخريبية على الإطلاق.

وسقطرى هي كبرى جزر أرخبيل يحمل الاسم ذاته، مكون من ست جزر، ويحتل موقعًا استراتيجيًا في المحيط الهندي، قبالة سواحل القرن الإفريقي، قرب خليج عدن.

تابعنا في Google News

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: