مليشيات الحوثي تحوِّل قصراً تاريخياً بصنعاء مقبرة لقتلاها

الأنباء أونلاين -متابعات:

تواصل ميليشيات الحوثي العبث بآثار صنعاء القديمة وتشويهها، فوسط استنكار واسع أقدمت الميليشيات المدعومة من إيران، على تحويل حرم أحد القصور التاريخية القديمة في صنعاء إلى مقبرة لقتلاها من القيادات الميدانية.

وأوضحت مصادر محلية، أن الميليشيات اقتحمت حرم قصر دار الحَمْد وسط صنعاء، وحولته إلى مقبرة، وبدأت بدفن قتلاها فيه، وذلك مع تزايد أعداد القتلى من عناصر المليشيات وامتلاء مقابر العاصمة.

هذا وكانت الحكومة اليمنية أصدرت مرسوماً في عهد حكم الرئيس السابق علي عبدالله صالح باعتبار دار الحمد من الآثار التاريخية والمساحات المحيطة به محمية طبيعية، حيث كان القصر مملوكاً لأحد أشقاء الإمام أحمد الذي حكم اليمن من عام 48 إلى عام 62 من القرن الماضي.

يُذكر أنه في 2018، وثق تقرير “تجريف التاريخ”، الصادر عن منظمة مواطنة لحقوق الإنسان (منظمة يمنية مستقلة)، جزءاً من الانتهاكات والاعتداءات التي نفذتها ميليشيات الحوثي ضد المعالم الحضارية والأثرية في اليمن، إما بقصفها، أو تحويلها إلى ثكنات عسكرية أو مقابر لقتلاها.

تابعنا في Google News

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: