الجيش الوطني انتصارات متواصلة والمليشيات هزائم متتالية”تقرير”

الأنباء أونلاين- تقرير:

يواصل أبطال القوات المسلحة تقدماتهم الميدانية الواسعة في جبهات نهم والجوف والبيضاء، ويلقنون مليشيات الحوثي المتمردة هزائم متتالية، والتي تتكبد الخسائر البشرية غير المسبوقة في صفوفها، وهو ما يؤكد أنها تلفظ أنفاسها الأخيرة، في معركة استنزاف أجبرتها على أن تدفع بقيادات من العيار الثقيل إلى الهلاك في صحارى الجوف وشعاب البيضاء وصنعاء، وغيرها من الجبهات.

سقطت أعداد كبيرة من عناصر المليشيات الحوثية، خلال الأيام القليلة الماضية، إثر ضربات أبطال الجيش الموجعة، وغارات مقاتلات تحالف دعم الشرعية، شيّعتهم المليشيات في مواكب عريضة عمّت المناطق الواقعة تحت سيطرتها، أظهرت حجم الخسائر، التي جعلت من المليشيات تتخبط، وكأنه أصابها شيء من المس أو الجنون، فتدفع بالمزيد من المغرر بهم إلى الموت.

ففي جبهة نهم شرق محافظة صنعاء تكبدت المليشيات الحوثية خسائر بشرية ومادية فادحة، جراء هجمات قوات الجيش مسنودة برجال القبائل، والتي حررت من خلالها مواقع ومرتفعات استراتيجية في منطقتي نجد العتق وصلب.

كما لقي العشرات من عناصر المليشيات الحوثية بينهم قيادات ميدانية بارزة مصرعهم، في جبهات قانية وصرواح والمخدرة، بنيران أبطال الجيش والغارات المكثفة لمقاتلات التحالف، أثناء محاولاتهم اليائسة للتسلل باتجاه مواقع الجيش.

وفي محافظة الجوف أحرزت قوات الجيش تقدمات ميدانية واسعة تمكنت خلالها من تحرير مناطق وسلاسل جبلية على تخوم مديرية الحزم، وسيطرت على مواقع استراتيجية وحاكمة تتحكم بخطوط إمداد المليشيات الحوثية.

وزير الدفاع الفريق الركن محمد المقدشي أكد -خلال عرضه المستجدات العسكرية لمجلس الوزراء- أن قوات الجيش تشن عمليات هجومية واسعة على مواقع مليشيات الحوثي المتمردة في مختلف جبهات القتال، وتكبدها خسائر بشرية ومادية فادحة، وسط استمرارها في التحشيد بالمغرر بهم والدفع بهم إلى محارق الموت.

ونفذت قوات الجيش العمليات العسكرية الهجومية والدفاعية والأساليب التكتيكية من المناورة والمفاجأة والهجوم المباغت والكمائن والالتفاف والتطويق، التي من خلالها تحققت التقدمات والقضاء على التسللات وإلحاق خسائر كبيرة في الأرواح والمعدات بالمليشيات المتمردة، وفقا للناطق الرسمي للقوات المسلحة العميد الركن عبده مجلي.

العميد مجلي أكد في تصريح لـ “سبتمبر نت” أن قوات الجيش تواصل استنزاف المليشيات الحوثية، في جبهات محافظات صنعاء، والجوف، والبيضاء، وتحقق تقدمات ميدانية مستمرة وسط تهاوي في صفوف المليشيات.

إلى ذلك أوضح المحلل العسكري العقيد دكتور يحيى أبو حاتم لـ”سبتمبر نت” أن مليشيات الحوثي المتمردة دفعت بكل قوتها إلى جبهات المحافظات المحيطة بمحافظة مأرب، بهدف إحراز أي تقدم باتجاه المحافظة، إلا أن كل محاولاتها تلك باءت بالفشل الذريع.

وعن أسباب فشل المليشيات الحوثية وتلقيها الهزائم المتتالية أكد العقيد أبو حاتم أن أبطال الجيش الوطني يقاتلون بالميدان باحترافية عالية، وتنسيق كبير بين مختلف وحداته العسكرية في الجبهات، علاوة على أن الجيش المدعوم برجال القبائل، وبإسناد من مقاتلات تحالف دعم الشرعية، يقاتل بعزيمة وإصرار وثبات، ويؤمن بقضيته في الدفاع عن الجمهورية، وإنهاء تمرد المليشيات المدعومة من إيران، الأمر الذي مكنه من السيطرة على مسرح العمليات واستنزاف قدرات المليشيات الحوثية.

ويضيف: “المليشيات تدفع بعناصرها إلى معاركها الخاسرة وتضحي بهم دون حساب.

فخلال شهر أغسطس فقط تسببت المعارك بسقوط نحو 3000 من عناصرها بين قتيل وجريح بينهم قيادات ميدانية بارزة وعناصر مدربة تدريباً عالياً، اضطرت إلى دفعهم إلى المعركة بعد استنفاد مخزونها البشري.

كما تسببت المعارك في تدمير أكثر من 150 عربة ودبابة تابعة لها، وإسقاط أكثر من 37 طائرة مسيّرة أطلقتها”.

وقال: “محافظة مأرب خط أحمر، وقلعة حصينة، لن تنال منها المليشيات الحوثية مهما حاولت، بفضل صمود أبطال الجيش الوطني والتفاف رجال القبائل حولها، ويقظة الأجهزة الأمنية التي أفشلت كل خططها وخلاياها النائمة التي كانت تراهن عليها”.

تابعنا في Google News

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: