بن دغر يخرج عن صمته ويهاجم الأمارات : أنتم خطوة لاحقة في مخطط تقسيم اليمن

الانباء اونلاين – متابعة خاصة

هاجم رئيس الوزراء السابق الدكتور احمد عبيد بن دغر اليوم ماوصفها
بسياسات التقسيم التي يمارسها البعض في اليمن في إشارة منه الى السياسة الاماراتية المتبعة في الجنوب اليمني في ظل حالة الفوضى التي تشهدها العاصمة المؤقتة عدن وتزايد وتيرة العنف في محافظتي شبوة وسقطرى وتنامي دعوات الانفصال في اغلب المحافظات الجنوبية

وقال الدكتور بن دغر في مقال نشره في صفحته في الفيس بوك ” : من المؤكد أن الغالبية الساحقة من أبناء اليمن يشعرون بغضب شديد إزاء سياسات التقسيم التي يمارسها البعض، المصحوبة بعنف الأتباع.

مؤكدا ان داعمي مخطط التقسيم في اليمن لايضعون اي اعتبار لمصالح ومشاعر الشعب اليمني وحقه في الحفاظ على وحدته وسيادته على أرضه، متجاهلين في ذات الوقت مصالح الأمة وأمنها بهذا السلوك التدميري الذي يرفضه غالبية اليمنيين، ولا يقبله جل العرب. حد تعبيره

وأضاف في مقاله الذي نشره تحت عنوان عنوان” أنتم خطوة لاحقة في مخطط التقسيم “لن يتوقف مخطط التقسيم أيها السادة عند اليمن، وبين ان هذا التفكير ينطوي على قدر كبير من السذاجة والتسطيح، وأن اليمن ليست سوى العتبة الأولى في سلم المؤامرة في المنطقة

مخاطبا أرباب مشروع التقسيم في اليمن بالقول أنتم خطوة لاحقة في مخطط التقسيم العام، وقضية الجنوب التي تستخدمونها حصان طراودة على عدالتها وحق أهلها في الانصاف هي قضيتنا، وهي بدرجة أولى شأن يمني.

وتابع كنت أعتقد أننا وأنتم نحمل هدفاً واحداً في الانتصار للشرعية ولليمن، لذا رأينا في تضحياتكم في عدن والمكلا وتهامة فعلاً أخوياً وعروبياً رفعناه لدرجات علياء،..معبرا  عن شكره وتقديره للقيادة السعودية وسياستها الحكيمة في اليمن التي بادرت للتصدي للإنقلاب الحوثي وإيران في اليمن، ولقادة المجتمع الدولي الذين عبروا عن مواقفهم الرافضة لتقسيم اليمن، والمؤيدة لبقائه دولة اتحادية موحدة، ذات سيادة.

ونوه بن دغر انه لم خافياً على أحد أن أهداف بعض اطراف التحالف في اليمن قد تغيرت وتبدلت، لم يعد الحوثيون في هذه المواجهة في اليمن سوى تكتيكاً يتم به خلط الأوراق وتمرير مشروع التقسيم، لم تعد مواجهة مخططات إيران للسيطرة والهيمنة على المنطقة عبر السيطرة على أجزاء من اليمن أمراً يهمكم، رغم ارتباطها الوثيق بأمنكم وأمن المنطقة.

وأكد رئيس الوزراء اليمني السابق أنه لم يبق أمام اليمتيين إلا انتظار شعور وطني جامح هائج ثائر رافض ومتمرد على هكذا نتائج، ينبثق من بين صفوف الوطنيين المخلصين المحبين لوطنهم، الرافضين للهزيمة أمام الحوثي، والرافضين للتقسيم والتقزيم ، يتزامن هذا مع عودة لأصل وجوهر العاصفة عاصفة الحزم، التي افتقدنا زخمها الأولي وهدفها الأسمى، وتوجه قادتها الكبار، الذين كانوا ولازالوا أمل اليمنيين وأمل الأمة العربية. اليمن دولة موحدة اتحادية مصلحة علياء لليمن، ومصلحة عظمى للأمة العربية.

واستنكر حالة الصمت الشعبي السائدة لدى اغلب مكونات الشعب وأبنائه المخلصين تجاه تلك الممارسات التدميرية وترك الأمور للغير ليقرروا مصير البلاد، ليقرروا مصيرهم..، محذرا بالقول اليوم تسال الدماء وتزهق الأرواح في سقطرى وشبوة وعدن، وغداً ستسفك في أبين ولحج وحضرموت والمهرة، لتمتد لباقي محافظات الوطن، أسلحتكم تفتك بالشعب والوطن اليمني.

واختتم بن دغر  مقاله  : هناك خطيئة كبرى تصنع في اليمن، كل الذي جرى ويجري في صنعاء المستباحة وعدن المكلومة هدفه تمزيق اليمن، نعم هناك مؤامرة تعصف باليمن، وتمس بصورة وثيقة وحادة أمن الأمة، بدأها الحوثيين بجريمة لا تغتفر، ويكمل مخططها بعضاً منّا، مؤامرة أولى نتائجها دولة إيرانية الولاء والنهج والهدف في شمال اليمن، ودولة أو دويلات هزيلة ضعيفة مسلوبة الإرادة والكرامة في جنوب اليمن. هذا ولا شئ غيره.

 

تابعنا في Google News

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: