الجيش الوطني ينجح في استنزاف المليشيات الانقلابية ويفقدها توازنها ..«تقرير»

بفضل حنكة ودهاء قيادته 

الانباء اونلاين المسند :

ﺑﺎﺗﺖ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﻣﺄﺭﺏ ، ﺍﻟﻮﺍﻗﻌﺔ ﺷﺮﻗﻲ ﺍﻟﻴﻤﻦ، ﻣﺤﻂ ﺍﻫﺘﻤﺎﻡ ﺍﻷﻃﺮﺍﻑ ﺍﻟﻤﺤﻠﻴﺔ ﻭﺍﻹﻗﻠﻴﻤﻴﺔ ﻭﺍﻟﺪﻭﻟﻴﺔ ﺍﻟﻤﻌﻨﻴﺔ ﺑﻤﺘﺎﺑﻌﺔ ﺍﻟﻤﻠﻒ ﺍﻟﻴﻤﻨﻲ ..

ﻭﻟﻠﺸﻬﺮ ﺍﻟﺴﺎﺩﺱ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺘﻮﺍﻟﻲ، ﻻ ﺗﺰﺍﻝ هذه ﺍﻟﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻣﺴﺮﺣﺎً ﺭﺋﻴﺴﻴﺎً ﻷﻛﺒﺮ ﺍﻟﻌﻤﻠﻴﺎﺕ ﺍﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ ﺑﻴﻦ ﻗﻮﺍﺕ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔالشرعية ﻭﺟﻤﺎﻋﺔ ﺍﻟﺤﻮثي ، ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺴﻌﻰ بكل ما أوتيت من قوة ﻟﻀﻤّﻬﺎ ﺇﻟﻰ ﻣﻨﺎﻃﻖ ﺳﻴﻄﺮﺗﻬﺎ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﻔﺘﻘﺮ ﺇﻟﻰ ﺃﻱ ﻣﺼﺪﺭ ﻟﻠﺜﺮﻭﺍﺕ ﺍﻟﻄﺒﻴﻌﻴﺔ ، خصوصاً وأن مأرب محافظة غنية بالنفط والغاز والثروات الطبيعية ، وذلك ماجعلها محط أنضار وتطلعات المليشيا الحوثية.

لذلك ﺗﻔﺮﻏﺖ هذه الميليشيا ﺑﺸﻜﻞٍ ﺷﺒﻪ ﻛﺎﻣﻞ ﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ﻫﺠﻮﻡ ﻣﺴﺘﻤﻴﺖ ﻋﻠﻰ ﻣﺄﺭﺏ، وحشدت ما امكنها حشده من المقاتلين والعتاد ، في محاولة انتحارية للفوز بهذه المحافظة ، التي كما هي غنية بالثروات الطبيعية فهي غنية أيضاً بالرجال والمقاتلين الأشاوس.

مقبرة الإنقلابيين

فمأرب ﺍﻟﺘﻲ ﺗﻌﺪ ﻣﻌﻘﻼً ﺭﺋﻴﺴﻴﺎً ﻟﻠﻘﻮﺍﺕ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﺍﻟﻤﻮﺍﻟﻴﺔ ﻟﻠﺸﺮﻋﻴﺔ، نضراً لاحتضانها ﻟﻤﻘﺮﺍﺕ ﻭﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﺪﻓﺎﻉ ﻭﺭﺋﺎﺳﺔ ﻫﻴﺌﺔ ﺃﺭﻛﺎﻥ ﺍﻟﺠﻴﺶ .. ﻭﻋﺪﺩﺍً ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻨﺎﻃﻖ ﺍﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ ﻭﺍﻷﻟﻮﻳﺔ ﺍﻟﻀﺎﺭﺑﺔ، ﺍﻟﺘﻲ ﺷﻜﻠّﺖ ﻧﻮﺍﺓ ﺍﻟﺠﻴﺶ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ ﺑﻌﺪ ﺍﺟﺘﻴﺎﺡ ﺍﻟﺤﻮﺛﻴﻴﻦ ﻟﻠﻌﺎﺻﻤﺔ ﺻﻨﻌﺎﺀ ﻭﺍﻻﺳﺘﺤﻮﺍﺫ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻘﻮﺍﺕ ﺍﻟﻤﺴﻠﺤﺔ ، فتحت ﺛﻼﺙ ﺟﺒﻬﺎﺕ ﺣﺮﺏ ﺭﺋﻴﺴﻴﺔ فيها ﻫﻲ : ﺟﺒﻬﺔ ﻣﺮﺍﺩ ﻭﺻﺮﻭﺍﺡ ﻭﺍﻟﺠﺪﻋﺎﻥ، ﻭﺟﻤﻴﻌﻬﺎ ﺗﻨﺴﺐ ﻟﻤﻄﺎﺭﺡ ﺍﻟﻘﺒﺎﺋﻞ ﺍﻟﻤﺄﺭﺑﻴﺔ ﺍﻷﺑﺮﺯ، ﻭﺍﻟﺘﻲ ﻗﺪ ﺗﻤﺘﺪ ﺭﻗﻌﺘﻬﺎ ﺍﻟﺠﻐﺮﺍﻓﻴﺔ ﻓﻲ ﺑﻌﺾ ﺍﻟﻤﻨﺎﻃﻖ إلىﺃﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻣﺪﻳﺮﻳﺔ.

انهيار المليشيات

فهذه الجبهات هي التي التهمت مليشيا الحوثي وكبدتها في غضون شهور ، خسائر لم تخسر مثلها منذ بدء إنقلابها على الشرعية عام2014 ، فقد أكدت صحيفة العرب اللندنية ، أن المعركة الذي شنتها مليشيات الحوثي الانقلابية في جبهات محافظة مأرب أرهقت المليشيات الانقلابية واستنزفتها كثيرا وافقدتها توازنها في جبهات اخرى في محافظتي الجوف والبيضاء بعد تجرعها سلسلة من الهزائم المتواصلة.

فقدان التوازن

وقالت الصحيفة في تقرير نشرته يوم أمس رصده «المسند للدراسات والاعلام» بأن معركة السيطرة على مأرب التي أطلقها الحوثيون مؤخّرا وعلّقوا عليها آمالا لإحداث منعطف كبير في الحرب باليمن، ولتحقيق إنجاز نوعي يتيح لهم الدخول في مفاوضات سلام من موقع قوّة، ارتدّت عليهم وأفقدتهم توازنهم في جبهات أخرى وكشفت حالة الإجهاد التي بلغها مجهودهم الحربي في وقت يواجهون فيه مشاكل وأزمات معقّدة في مناطق سيطرتهم بما في ذلك تلك التي تشكّل مخزونهم البشري.

ووفقا لوسائل إعلام المليشيات الحوثية فإن 3500 فرد من عناصرها سقطوا قتلى وجرحى، خلال الاسابيع الماضية اغلبهم في جبهات مأرب .. وهذه الأعداد جرى رُصدها في إعلام الحوثيين وأخبار تشييع قتلاهم.

قيادة الحكيمة

لم يحقق الجيش الوطني ماحققه من انتصارات إلا بفضل توفر القيادة الحكيمة التي تعمل وفق أجندة ذات أهداف وطنية خالصة، وتحمل هم تحرير الوطن من حكم كهنوتي سلالي، يسعى جاهداً إلى تحقيق هدفه في الوصول إلى الحكم والقضاء على مبادئ الجمهورية.

انتصارات غير مسبوقة

فما قام به القائد معالي وزير الدفاع الفريق الركن محمد علي المقدشي الذي أبى إلا أن يشارك في معارك دحر ميليشيا الحوثي بنفسه ، من دور بارز في لملمة صف الجيش الوطني، والإشراف المباشر على سير المعارك في الميدان، ووضع الخطط الناجحة بما يمتلك من خبرة قتالية ، لعب دوراً أساسياً وهاماً في كسر شوكة هذه المليشيا ومرغ انفها بالهزائم المتتالية ، وأحال مقاتليها إلى قطع متناثرة في صحاري وجبال مناطق الاصطدام.

وحقق الجيش مسنوداً برجال القبائل إنتصارات لم تكن لتتحقق لولا وجود قيادة حكيمة ، تنظم وتجمع جهود المقاتلين في الجبهات ، لتتحقق الانتصارات المتتالية التي ستعيد مليشيا الحوثي إلى نقطة الصفر في جبال مران إن استمرت وتيرة الحرب بالشكل الذي هي عليه الآن.

تراجع القدرات

ذكرت صحيفة العرب أن الهزائم المتتالية لميليشيا الحوثي أظهرت تراجع القدرات العسكرية لها في ظلّ استفحال الأزمات والمشاكل في المناطق التي يسيطرون عليها وحالة الفاقة الشديدة التي يواجهها سكان تلك المناطق التي يشكل بعضها خزانا بشريا رئيسيا للمتمرّدين ومصدرا لإمدادهم بالمقاتلين.

خسائر متتالية

كما يرى الكثير من المهتمين بالشأن العسكري أن الخسائر المتتالية لميليشيا الحوثي لم يقتصر تأثيرها السلبي على قدراتها القتالية وحسب ، ولكنها أثرت حتى على قدرات من يعملون معها من الجواسيس والمهربين ومسببي الشغب ، فوقعت عصاباتها الإجرامية في قبضة الجهات الأمنية بشكل متلاحق ، ابتداءاً من عصابة آل سبيعان ومروراً بمهربي المتفجرات الى مأرب وانتهاءاً بمهربي الأسلحة من إيران لهذه المليشيا ، وهذا دليل على اضطراب وتزعزع ثقة لهذه المليشيا ، ناهيك عن الخلافات الداخلية والانقسامات في صفوفها والتي طفت على السطح في الآونة الأخيرة.

الرقصة الأخيرة

إن الانتحار الجماعي لهذه المليشيا والمتمثل في حشدها الجنوني لمقاتليها إلى محارق الموت ، الذي انتهجته في معاركها الأخيرة ، ليدل دلالة قاطعة على أنها أصبحت تلفظ أنفاسها الأخيرة .. وما القيادات التي تخسرها كل يوم من أبناء السلالة العنصرية التي ما كانت لتجازف بهم لولا أنها استنزفت مقاتليها من الزنابيل الذين كانت تفتدي بهم أبناء هذه السلالة إلا مؤشر قوي على قرب نهايتها ، وانكسارها الذي سيعيدها إلى صعدة حيث المنطلق الأول في كهوف مران.

محاولة للهروب

كما أن طلبها لعقد صفقة تبادل الاسرى مع الحكومة الشرعية بعد أن كانت ترفضه ماهو الا محاولة لاستعادة من سلم من الموت من ابناء السلالة (القناديل ) للهروب بهم قبل أن تنتهي الحرب ، فهي كما نعلم لاتهتم لحياة او موت أو أسر (الزنابيل) من ابناء القبائل.

إنها تدرك أن يد الابطال من جيشنا الوطني وأحرار القبائل لن يتركوها لوقت أطول ، وما تمارسه من ارهاب في حق الشعب في المحافظات التي تسيطر عليها سيتحد مع قوة الجيش ومواطني المناطق المحررة ولن تسلم من انتقامهم ، وما تحاول ان تدعيه من التماسك والجبروت الآن إلا كمن يحاول أن يرقص من شدة الألم لكي يخفي ما يشعر به من مرارة الموت.

تابعنا في Google News

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: