ردود قوية على تصريحات “الديلمي” الاخيرة وتكذيب واسع لمزاعمه بشأن ظروف توقيفه في سجن بمأرب

الانباء اونلاين – متابعات

أثارت التصريحات الاخيرة للقيادي الحوثي المفرج عنه مؤخراً من محافظة مأرب القيادي يحيى الديلمي ، اليوم ، ردود افعال قوية وواسعة في مواقع التواصل الاجتماعي وتكذيب صريح لتلك التصريحات و ما جاء فيها من مزاعم ومغالطات بشأن ظروف توقيفه في سجن بمحافظة مأرب.

ففي رده كذب الكاتب الصحفي سام الغباري، اليوم  القيادي  الديلمي ، ونفى صحة ماورد في فيديو مسجل له من مزاعم كاذبة ادعى فيها بتعرض الاسرى الحوثيين في مأرب الى التعذيب بحسب زعمه .

وقال الصحفي الكاتب الغباري في تغريدة نشرها في حسابه اليوم : يتحدث “المنافق يحيى الديلمي” عن تعذيب الأسرى في سجن ‎مارب حتى تتوقف أيديهم عن الحركة.

واعتبر بأن القيادي الحوثي الديلمي مثال حيّ للسجناء الحوثيين في مأرب، فايده اليمنى تتحرك واليسرى تقبض المايكرفون، ومثله ابن جحاف خرج كمن كان في نزهة.وهو ما يناقض نفسه ويكشف زيف ادعاءاته

وأضاف: على عكس من كان في سجونهم- في اشارة الى مليشيات الحوثي- مثل جمال المعمري الذي أصيب بالشلل نتيجة التعذيب أو الصحفي الركن، الذي توفي بعد يومين من خروجه من سجن الحوثيين.

مشيراً الى أن قائمة المختطفين والمعتقلين الذين لفظوا انفاسهم الاخير في سجون المليشيات الانقلابية نتيجة التعذيب الوحشي والبشع هي  طويلة وقد كشفتها تقارير عدد من المنظمات الحقوقية المحلية والدولية.

النائب البرلماني محمد الادريسي الحزمي هو الاخر ، رد على تصريحات القيادي الحوثي يحيى الديلمي بشأن تعذيب الاسرى في سجون مأرب بحسب زعمه

‏ونشر الحزمي تغريدة تضمنت صورتين ، أحداها للقيادي الحوثي يحيى الديلمي ، والاخرى للشيخ جمال المعمري وعلق عليها بالقول : هكذا خرج الديلمي من سجن الشرعية وهكذا خرج الشيخ جمال المعمري من سجن الحوثة

واضاف : ثم خرج الديلمي يتحدث عن التعذيب الذي يصل إلى شلل اليدين كما زعم (ويداه سالمتان وجسمه معافا)
بينما انظروا كيف جسد ويد الشيخ جمال مستعيذا بالله في ختام تغريدته  من الفجور في الخصومة ‎‎بحسب تعبيره.

أما الخبير العسكري علي الذهب فاتهم في تغريدية نشرها في حسابه في تويتر اتهم القيادي بحزب الحق، والمرجع الديني للحوثيين، يحيى ‎الديلمي، بنشر الأكاذيب حول ظروف توقيفه من قبل السلطات اليمنية بمارب، مدة عام، على خلفية ارتباطه بجماعة ‎الحوثي الانقلابية.

وأوضح الذهب بأن المرجع الديني للحوثيين قد أقر  في الفيديو المسجل له إنه لم يتعرض لأي تعذيب جسدي، لكنه أسهب في ما يمكن الكذب فيه، وهو “التعذيب النفسي” حد قوله!!

الصحفي المأربي محمد الشبيري علق على تصريحات الديلمي الاخيرة بالقول : ‏ظهر يحيى الديلمي بكامل قواه، متحدثاً عن ما أسماه “التعذيب في سجون مارب”، مذكراً ب”أخلاق الإسلام” ووصايا “الإمام علي”.

واضاف في تغريدة نشرها على حسابه في تويتر :نحن ضد أي ممارسات خارج القانون، لكن “الديلمي” يتجاهل مئات الحالات التي يتم تعذيبها في سجون جماعته، بعضها اُصيب بإعاقات وشلل، وآخرون وُضعوا دروعاً بشرية للطيران!!

وكانت رابطة أمهات المختطفين والمخفيين قسراً قد كشفت في تقرير حديث لها بأنها رصدت خلال السنوات الماضية مقتل 82 مختطفاً تحت التعذيب أثناء فترات اخفائهم في سجون الحوثيين كان اخرهم المختطف “صادق أحمد يحيى الغاوي .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: